سعيدة السودانية في القاهرة

هي لاجئة سودانية تعيش مع أبنائها الخمسة في حديقة أمام مبنى مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين في "مدينة السادس من أكتوبر" في القاهرة. اتخذت ولاجئون سودانيون آخرون من الحديقة بيتاً حتى إيجاد مكان مناسب يأويهم.
كل مساء، تتوجه سعيدة إلى منطقة الحسين حاملة معها ملفاً يضم تصميمات متنوعة للأوشام، فنقش الحناء مهنتها لتعيل عائلتها كحال سودانيات كثيرات. ولكن الشرطة تطردهن من المنطقة حتى لا تتأثر حركة السياحة. تقول سعيدة التي تركت الخرطوم هرباً من حكم عمر البشير إنها تجد نفسها هنا في جحيم آخر.

(من مدى مصر)


19 أيّار / مايو 2017

المزيد من بألف كلمة

من العامريّة إلى غزّة... كلّ هذا الدم

2024-02-15

ليست هذه شهادة لناجٍ من القصف في غزّة خلال الإبادة الحالية الرهيبة، لكنها كان من الممكن أن تكون كذلك، فالقاتِل واحد. هذه شهادة لأحد الناجين من قصف ملجأ العامرية ببغداد،...

أمير غزّة الصغير

2024-02-09

حَوْل الأمير الصغير، تتوزّع أعمال فنية ولوحات من وعن فلسطين، في معرض فنّي تقيمه مؤسسة دلّول للفنون في بيروت بالاشتراك مع المتحف الفلسطيني في بيرزيت.

الابداع المقاوم: فلسطين ستحيا

2024-01-28

اسمعوا وأنظروا، وستفهمون لماذا أن فلسطين هي تجسيد للحق، وأن الجحيم الاسرائيلي والغربي المنصب عليها، يقتل ويدمّر، ولكنه لا يبيد! اسمعوا تلك القصائد العشر المغناة، إسمعوها بقلوبكم وليس بآذانكم، وشاهدوها...