الموقف المصري: عن بناء مسجد "الصحابة" الفخم في شرم الشيخ

ساهمت الحكومة المصرية بـ15 مليون جنيه لإتمام بناء جامع فخم في منطقة شرم الشيخ السياحية
2017-03-27

شارك

النهاردة وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية ومحافظ جنوب سيناء افتتحوا مسجد الصحابة في شرم الشيخ.

مسجد فخم جداً بكلفة 30 مليون جنيه، على مساحة 3000 متر، والمئذنتان طولهما 76 متر.

قصة المسجد حسبما رواها رئيس "جمعية أحباب المصطفى" الخيرية إن الجمعية قررت تبني المسجد سنة 2010، وجمعوا تبرعات حتى 2015 بلغت 10 مليون جنيه، وبعدها الرئيس السيسي لما كان حاضر مؤتمر شرم الشيخ سمع عن القصة، وقالوله إن التشطيبات تتكلف 15 مليون جنيه، فأرسل فوراً رئيس الوزراء وقتها ابراهيم محلب ومعاه اللواء كامل الوزيري، وزاروا أعمال الإنشاء، وقرروا الدولة تدفع باقي التكاليف. محلب منح المسجد 10 مليون جنيه من الحكومة، واللواء الوزيري قرر تحمل الهيئة الهندسية الباقي.

***

-  احنا مش هنتكلم عن أولوية التبرع لمسجد فخم في بلد فيها ملايين مش لاقيين ياكلوا، ولا هنتكلم حتى بالمعايير الإسلامية البحتة إن مسجد رسول الله كان مبني بالطوب اللبن وسقفه الجريد وفرشه الرمل، وبعد سنوات فرشه عمر بن الخطاب بالحصى .. في النهاية كل واحد حر في فلوسه الخاصة يعمل بيها اللي عايزه.

لكن احنا بنتكلم عن اللي يخص كل مواطن، عن "المال العام".. ليه الدولة تنفق 15 مليون جنيه على مسجد؟

- طيب بلاش نقول الـ 15 مليون جنيه الحكومي دول كانوا يبنوا كام مدرسة أو مستشفى أو فرص عمل.. خلينا نقول دول كانوا يبنوا كام مسجد بالمستوى المعتاد يخدموا عدد أكبر من المواطنين بتوزيع جغرافي أوسع؟!

محدش ضد إن المواطنين في منطقة السوق القديم في شرم الشيخ يكون متوفر لهم مسجد يصلوا فيه، لكن مين قال إنه لازم يكون بكل هذه الكلفة المبالغ فيها جدا جدا؟

-  الحكومة اللي تمويلها من الضرائب اللي بيدفعها كل مصري، أو من الموارد اللي ملك كل مصري زي قناة السويس، مفروض دايما تسعى في "الإنفاق العام" لتحقيق عناصر: أقل "تكلفة" - زي ما بينصحونا - وأكبر "كفاءة"، وأهم "أولوية"، وأوسع "نطاق استفادة" للمواطنين.

والحقيقة إنه لو طبقنا المعايير دي علمياً هيظهر إن الصور الجميلة اللي قدامنا هي صور إهدار مال عام بامتياز.

- الحكومة والمواطنين لازم يفكروا في عناصر كفاءة إدارة "الإنفاق العام" دي، وتحكيم المعايير العلمية على أي قرار.. عصر مغازلة المشاعر الدينية من الجهات الحكومية بأمور زي مسجد الصحابة، أو زي إعلان الرئيس السيسي سابقاً عن أكبر كنيسة ومسجد في مصر في العاصمة الإدارية الجديدة، مفروض ينتهي تماما.

بناء المساجد والكنائس الفخمة مش هيقلل نسب البطالة والفقر والمرض، ولا حتى هيقرب حد من ربنا أكتر من اللي بيبني على أده!

***

تحديث:

بعض التعليقات اتكلمت إنه الإنفاق ده بغرض جذب السياحة إلى شرم الشيخ.

- تاني بنرجع لتكرار الكلام عن طريقة التفكير "العلمية" .. يعني اللي بيقول كده محتاج يسأل هل اتعملت دراسة جدوى قالت إن السياح ممكن عددهم يزيد بنسبة كذا بسبب المسجد ده؟ إيه التصميم المعماري الأفضل لجذب السياح؟ احنا عندنا سياحة الآثار والشواطئ هل فيه خطة جديدة لجذب السياحة للمباني الحديثة؟ هل المكان الأمثل ليها هو شرم الشيخ الشهيرة بالشواطئ؟ إيه جدولها وتكاليفها وأرباحها؟

-  وبعدين قبل كل ده أساساً جمعية أحباب المصطفى اللي ابتدت المسجد أكيد مكانش في بالهم إنه للسياحة، ولا هيسمحوا دلوقتي إنه المسجد يتفتح للسياح كمزار سياحي

 

عن صفحة "الموقف المصري" على فايسبوك

 

مقالات من مصر

السيسي وثمن دماء الفلسطينيين

حسام خليفة 2024-02-26

تضاعف الدين المصري، في السنوات الخمس الأولى من عهد "نظام يوليو 2013"، أكثر من خمسة أضعاف بحسب وزير المالية المصري آنذاك، عمرو الجارحي. بينما ارتفع إجمالي الدين الخارجي المصري إلى...