كيف تشتغل الدولة المصرية؟

هذا الدفتر مخصص لعرض المحاولة الحثيثة التي قام بها على صفحات "السفير العربي" وعلى مدى السنوات الماضية الباحث علي الرجّال بغاية التقاط الاليات التي تعمل وفقها الدولة المصرية، وأسس ذلك والتغييرات التي تطرأ عليه: الأسباب والوظائف والتأقلمات.. وهذا جهد ضروري وثاقب من أجل فهم مسارات الاحداث ومآلاتها.

فكيف تدير السلطة في مصر الحياة اليومية للناس وكذلك الازمات التي تعصف بالمجتمع، وما الصلة بين "العادي" و"الاستثنائي"، وما الرابط بين هذه المخططات، سواء المعلن منها او ذاك الذي يمكن تلمسه واكتشافه، وبين ركائز تتجاوز ممثلي تلك السلطة وتعبيراتها وفق المراحل.. إذ لن يمكن التفكير بالخروج من الواقع الرث ومتزايد البشاعة على كافة الصعد من دون مثل هذا الادراك لكيفية اشتغال الدولة المصرية. ولا يمكن امتلاك أدوات الفعل وتعيين إمكاناته والسعي لتحقيق غاياته من دون ذلك. وهذه واحدة من المساهمات في هذا الاتجاه، وهي تحتاج للاستكمال ولتضافر الاراء والرؤى ليمكن ــ ربما ــ  تحقيق حلم رؤية مصر بهية كما يليق بها.

 

في ضرورة تفكيك أمننة المجتمع

هناك ثلاثة تحركات، يتمحور حولها الفعل الثوري، شهدت صدامات عنيفة بين قوات الأمن والثوار والمحتجين بشكل عام: الأولى استرداد المجال والفضاء العام من سطوة الأمن، وقد عبَّر عن هذا الفعل...

تشظّي الدولة المصرية

"الدولة الضعيفة"، "الدولة الرخوة"، "دولة ملوك الطوائف".. مصطلحات استخدمت سعياً لوصف وربما لفهم ما طرأ أخيراً من تحولات على الدولة المصرية. في ما مضى نجحت "دولة يوليو" في الستينيات من...

رواية ما جرى بمصر في الأيام الحاسمة

هل بُعث جهاز المخابرات الحربية المصرية ووُضع على الخطوط الأمامية للمعركة؟ يبدو أن ذلك هو المعنى الأبرز لصعود المشير السيسي إلى الحكم. عشية "28 يناير" 2011 انتهى وجود "الداخلية"، وهي...

مصر: جهاز "الداخلية" والنيوليبرالية

افْتُرِض أن التحوّل النيوليبرالي كان من شأنه تفكيك أو تقليص هيمنة الدولة البوليسية لصالح "السّوق"، كنتيجة لرفع يد الدولة عن الاقتصاد والتوظيف وعن هيمنتها وتدخلها المباشر في حياة الناس. إلا...

إنهم يراقبوننا.. ونحن أيضاً!

25 يناير في مصر من زاوية "سؤال المراقبة"، وهو ركيزة أساسية للسلطة في ضبط المجتمع والتحكم به وبالصراع بينهما. هنا رواية لنشأة أجهزة الضبط الحديثة تلك وللحظة انقلاب المعادلة