عمار العزكي صوت "فزعة" اليمنيين في عرب أيدول

الحماسة اليمنية للشاب المشارك في برنامج "عرب آيدول" تعم البلاد متجاوزة الانقسامات كلها.. كأنها "فزْعة" أو ما يعادل النجدة والمناصرة.. وهي تعبير عن تشوق الناس للفرح.
 
2017-01-21

وميض شاكر

كاتبة من اليمن


شارك
جرافيتي من عمل مراد سبيع

الشاب اليمني المشارك في برنامج "عرب آيدول" يخفف بإطلالاته شيئاً من آلام أهل بلده الذين أتعبتهم الحروب والتصويت له بات يشبه مهمة يتنادون تعبيراً عن تشوقهم لانتصارات معنوية وأفراح طال غيابها
    
- الفزعة مسمى لعرف قبلي وممارسة جمعية، ويطلق عليه "الغارة" أيضا، ويعني به الحشد لمساندة أحد أفراد القبيلة إن حلت به مشكلة. لكن الملاحظ، أن كلمة الفزْعة قد أصبحت أكثر استخداماً في سياقات اليمنيين اليومية مع فترة الحرب خاصة
- نحن كيمنيين لم نعد نتذكر متى كان لنا أي انتصار، ومتى كان لنا أي احتفال به

لحظة بلحظة، تعيش الحرب بين جنبات اليمنيين. جدران بيوتهم أصبحت أكثر سمكاً ودكانة من ثقل الوقت وقتامة الأخبار. الوضع الإنساني في اليمن هو الأسوء في تاريخه، السيولة النقدية جفت من السوق ومئات آلاف الموظفين من دون رواتب، وبقية السكان من دون عمل أو دخول. الخدمات غائبة إذ لا ماء ولا كهرباء ولا غيرهما، والناس في غالبيتهم يعتمدون على الطاقة الشمسية للإنارة وعلى الإنترنت لمعرفة الأخبار. ولكن، وعلى الرغم من كل هذا الضيق، يصر اليمنيون على حفر الثقوب. ثقوب صغيرة للنجاة يحفرونها على جدران حياتهم الخانقة حتى يدخل الضوء والهواء النظيف. ثقوب مثل الذهاب لمجالس القات، النقاش في مواقع التواصل الاجتماعي، ومشاهدة برنامج عرب أيدول!
في موسم عرب أيدول لهذا العام، يشارك المتسابق اليمني عمّار محمد العزكي ويحمل الرقم 14. وهو أحد الأرقام التي تحوز في كل أسبوع على أعلى نسب التصويت للمشتركين الـ23 في البرنامج الذين أتوا من بلدان عربية مختلفة، أوضاعها السياسية والاقتصادية والأمنية أفضل حالاً من وضع بلد عمار العزكي.
في الحلقة الأولى ظهر عمار مرتدياً الزي اليمني، وقال: "هذا الزي هو الذي يمدني بالقوة". كانت جملته هذه كفيلة بأن تشحذ كل ما لدى اليمنيين من عاطفة تجاه بلدهم المكسور والمثخن بخيبات الأمل والجراح. صوّت اليمنيون لعمار بكثافة، ولا زالوا يصوتون وكأنهم بكل رسالة يبعثونها للرقم 14 إنما يضعون ضمادة أو بلسماً على أحد مواضع النزيف فوق جسد بلدهم.

 

نحن كيمنيين لم نعد نتذكر متى كان لنا أي انتصار، ومتى كان لنا أي احتفال به

 

الشباب والشابات يملئون صفحات التواصل الاجتماعي بأخبار عمار وصوره، هم لا ينفكون عن كتابة آرائهم والدعوة له بالنجاح، أغانيه يسمعونها على مدار الأسبوع في السيارات والمقايل (مجالس القات) وفي أي وقت أو مكان، يتبادلون النكات والتعليقات الساخرة، أحياناً حول عمار وأحياناً حول أعضاء لجنة التحكيم وأحياناً يشيدون بموقف الأخيرين إن كان لصالح عمار. هناك جدران أزهى تُبنى حول حياة اليمنيين طالما عمار يقف على خشبة مسرح عرب أيدول بيده الميكرفون ويغني، هناك سرور يغطي على شريط أخبار النعي والعزاء، وقبل كل هذا هناك "فزْعة" اليمنيين.
يغني عمار على المسرح، وما أن ينتهي من غنائة حتى تنتشر على صفحات الفيسبوك والتويتر وغيرها هذه العبارة: "الفزعة يا شباب، صوتوا لعمار!"
لكلمة الفزعة دلالة عميقة لدى اليمنيين، لها دلالة معنوية ذات قيمة، فهي ليست مجرد كلمة ذات معنى وظيفي. الفزعة مسمى لعرف قبلي وممارسة جمعية، ويطلق عليه "الغارة" أيضا، ويعني به الحشد لمساندة أحد أفراد القبيلة إن حلت به مشكلة. لكن الملاحظ، أن كلمة الفزْعة قد أصبحت أكثر استخداماً في سياقات اليمنيين اليومية مع فترة الحرب خاصة، ربما لأنها التعبير الاجتماعي الثقافي الذي يناسب حالتهم النفسية العامة من عدم الشعور بالأمان ومن حاجتهم المستمرة للحماية والمساندة.
قبل يومين، طرحت سؤالا في الفيسبوك: "لماذا تصوت لعمار؟" فأجاب 115 صديق وصديقه:
لأجل اليمن ونكاية بالحرب، لأجل الفرح ولأجل التداوي، نبذاً للتطرف وحباً للفن اليمني وتراثه. آخرون قالوا لا نعلم، واحد قال لأن أمي حلفتني بالله أن أصوت له، والبقية قالوا لأننا اشتقنا للانتصار!

 

عمار العزكي

 

الحقيقة نحن كيمنيين لم نعد نتذكر متى كان لنا أي انتصار، ومتى كان لنا أي احتفال به. مثلا، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، أقيمت في الرياض بطولة "خليجي 22" وشاركت اليمن بمنتخبها الوطني الذي خرج من البطولة بحصيلة متواضعة جداً: نقطة واحدة إثر تعادله مع منتخب البحرين.
في تشرين الثاني / نوفمبر ذاك، كانت الأوضاع السياسية في اليمن متوترة، ومع نهاية شهر آذار/ مارس 2015، ودعماً لشرعية الرئيس هادي أعلن "التحالف العربي" بقيادة السعودية الحرب على جماعة الحوثي-صالح التي كانت قد أطبقت سيطرتها على العاصمة صنعاء. وعلى الرغم من سوء الوضع السياسي والأمني الذي كان ينذر بالحرب آنذاك، والمستوى المتواضع للمنتخب اليمني، إلا أن اليمن كبلد كان هو الحدث الأبرز في البطولة. لقد اتفقت الصحافة العربية على عبارة واحدة: "الجمهور اليمني خطف نجومية خليجي 22"
نعم، فقد شارك الجمهور اليمني بأربعين ألف مشجع أتوا من مختلف مناطق اليمن وبغض النظر عن توجهاتهم اصطفوا كتفا بكتف على مدرجات الملاعب حاملين علم اليمن الموحد وهاتفين باسمه من دون كلل على مدار أيام البطولة. قد يكون تشجيعاً تقليدياً رغم استثنائيته، وقد يكون تعبيراً عن الفزعة لنجدة اليمن وحمايتها من نصال سياسييها. قد يكون التصويت لعمار بنسب هي الأعلى في برنامج عرب أيدول تقليدياً كذلك، فزعة هو الآخر. شخصياً لا أجد غير ذلك، وأحب كثيراً التفسير على هذا النحو.

مقالات من اليمن

سلمى، ليالي الحب والحرب

ريم مجاهد 2019-08-16

في كل مكان مُطهِّرون. على الحدود بين الشمال والجنوب شوهدت النسوة يصرخن محاوِلات الانضمام للذكور الذين تمّ فصلهم عنهن. في الجنوب تناثرت الأشلاء في كل مكان، تفجيرات وعمليات قتل واغتيال،...

علي: القصص الأخرى

ريم مجاهد 2019-08-08

كتب علي عن شباب القرى الذين جُنّوا بسبب الحرب والبطالة، كتب عن الذين أُدخلوا أو أُخرجوا من معتقلات الميليشيات المتنوعة، ثم لم يعودوا هم أنفسهم بسبب التعذيب والجوع. كتب عن...

الخمور على موائد السياسة في اليمن: حديث في السيطرة على السلطة بالدسائس والمؤامرات

الجزء الثاني من رصد الباحث لوقائع اليمن السياسية والسوسيولوجية من خلال العلاقة بالخمور، تهريباً وتسويقاً واستهلاكاً واستخداماً في الابتزازات بين المتصارعين.. ونفاقاً!

للكاتب نفسه

نساء أكبر من الحرب

وميض شاكر 2016-03-10

مشاركة النساء اليمنيات في ثورة 2011 كانت إحدى أكبر المفاجآت التي أدهشت العالم، لكن هذا الزخم لم يستمر، فقد تم إقصاء النساء من الثورة والسياسة بشكل ممنهج..