مليون توقيع ضد نوايا تغيير اسم " بابل"

ليس من حق أحد أيّاً كان ومهما كانت صفته على الإطلاق، تغيير اسم مدينة بابل باعتبارها إرثا إنسانيا وعراقيا يخص الشعب العراقي برمته، وبمختلف مكوناته وتياراته، ولا يجوز لأحد أو جهة التصرف به بأي درجة كانت .. أطالب بتوقيع نداء عالمي إلى الهيئات والجهات العربية والدولية ومنها رئاسة الوزراء العراقية
2016-06-23

عبدالأمير الركابي

كاتب من العراق


شارك
مدينة بابل

ليس من حق أحد أيّاً كان ومهما كانت صفته على الإطلاق، تغيير اسم مدينة بابل باعتبارها إرثا إنسانيا وعراقيا يخص الشعب العراقي برمته، وبمختلف مكوناته وتياراته، ولا يجوز لأحد أو جهة التصرف به بأي درجة كانت .. أطالب بتوقيع نداء عالمي إلى الهيئات والجهات العربية والدولية ومنها رئاسة الوزراء العراقية، والبرلمان ورئاسة الجمهورية، والجامعة العربية، وكلّ الجهات الثقافية والأكاديمية والإعلامية في العراق والعالم العربي، كما إلى اليونسكو والأمم المتحدة، ورؤساء دول العالم كافة، وجميع منظمات حقوق الإنسان، والنقابات والهيئات المدنية، إن مدينة " شريعة حمورابي" العظيمة وعاصمة العالم القديم، وبلد أعجوبة الجنائن المعلقة والمدينة التي كتبت فيها التوراة على يد النبي عزرا وفي أطرافها وعالمها انبثقت "الإبراهيمية" الرؤية التوحيدية الكونية الأكمل والأبقى في التاريخ، تتعرض بحركة جاهلة معادية للإنسانية، وللإرث الحضاري البشري والعراقي، لمحاولة طمس ترقى لمستوى الجريمة ضد الإنسانية وهي حركة تعادي وتسيء بالأصل لآل البيت النبوي المحمدي، وتضعهم بموقع لا يليق بهم ولا بدورهم التاريخي.
إنّ الأمر ليستحق على خطورته وفداحته، أن يُشرع فورا بفتح باب التوقيع على النداء / العريضة مدار البحث، لجمع مليون توقيع، أو أكثر من العراقيين والعرب وغيرهم من كل أرجاء العالم استنكارا لهذه النوايا الإجرامية الفاشية الخطرة.

 


وسوم: العدد 200

مقالات من العراق

النفط يقلق العراقيين

سلام زيدان 2020-04-02

لا حلَّ بغير تفحص إنتاجية المؤسسات الحكومية، وهي اليوم متبطّلة علاوة على تضخمها، ومنع إعاقة عمل القطاع الخاص، الزراعي والصناعي، المنتج بشكل حقيقي، وكذلك القضاء على الفساد المالي وبالأخص في...

للكاتب نفسه

الثورة الأخيرة

كتب الكثير عن حدث 14 تموز 1958 العراقي، من دون أن تذكر الثورة، أو بالأحرى أن الثورة لم تجسَّد من حيث الوقائع الدالة عليها أو التي هي روحها. ربما تكون...