الإسكندرية: الصحافة بوجه الأزمات

شهدت مدينة الإسكندرية الساحلية الأسبوع الماضي (28 - 30 نيسان/إبريل ) نقاشات لمجموعة من الصحافيين والمدونين ورواد الأعمال على الشبكة العنكبوتية، يمثلون ثلاث عشرة دولة عربية، وذلك ضمن فعاليات "منتدى الإسكندرية للإعلام المجتمعي" المنظم من طرف "ألكس أجندة" و"المعهد السويدي" بالإسكندرية.ناقش المشاركون في المنتدى قضايا الإعلام المجتمعي وإدارة المؤسسات والمشروعات، والمحتوى والتحقق منه،
2014-05-12

أحمد ولد جدو

كاتب ومدون من موريتانيا


شارك
من فعاليات المنتدى

شهدت مدينة الإسكندرية الساحلية الأسبوع الماضي (28 - 30 نيسان/إبريل ) نقاشات لمجموعة من الصحافيين والمدونين ورواد الأعمال على الشبكة العنكبوتية، يمثلون ثلاث عشرة دولة عربية، وذلك ضمن فعاليات "منتدى الإسكندرية للإعلام المجتمعي" المنظم من طرف "ألكس أجندة" و"المعهد السويدي" بالإسكندرية.
ناقش المشاركون في المنتدى قضايا الإعلام المجتمعي وإدارة المؤسسات والمشروعات، والمحتوى والتحقق منه، والأمان الرقمي وقوانين الإعلام للتغطية الصحافية في مناطق النزاعات، والعلاقة بين الإعلام والمجتمع المدني، واقتصاديات الإعلام المحلي. وتضمن المنتدى كذلك مجموعة من ورش التدريب على فنون الصحافة بكل وسائطها، قدمها وأشرف عليها 25 خبيراً إعلامياً.
وكان نقاش تغطية النزاعات المسلحة حاضراً بشكل لافت في المنتدى، بسبب الأوضاع المحتقنة في الوطن العربي والأحداث المتلاحقة فيه، فكثر الحديث عن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصحافيين ومدى حضور الاستقطاب في التغطيات الصحافية الحربية، والتخبط الذي قد يجعل الفرد في المجتمع غير واثق مما يقدم له من أخبار وقصص على وسائل الإعلام.
وكذلك ما يتعرض له الصحافيون العرب من إرهاب وتهديد وقتل أثناء تغطيتهم للأحداث اليومية، وضرورة وجود آلية أكثر فعالية لحمايتهم من الأخطار، وإلحاح الحاجة لنشر ثقافة التدريب على التغطية في الأماكن الخطرة والملتهبة، حتى يتمكن الصحافي من حماية نفسه ومادته من أي اعتداء يحدث في التغطيات الميدانية. وحضر أيضاً نقاش موضوع أخلاقيات التغطية أثناء النزاعات والأولويات فيها، ومتى تتغلب إنسانية الصحافي على ممارسته لعمله، ومتى يتخطى كونه ناقلاً للأخبار لا أكثر، والتأثيرات العاطفية التي تواجه الصحافيين أثناء تغطياتهم للنزاعات المسلحة ومدى حضورها في مستقبلهم النفسي.
كما حضر نقاش المحتوى الصحافى وكيفية التحقق من الأخبار والقصص المنشورة، والاستسهال الذي يحدث من قبل بعض الصحافيين حيال فبركة الأخبار وعدم اهتمامهم بالتحقق منها وخطورته، وكذلك الحد الفاصل بين صحافة المواطن والصحافة التقليدية، والتكامل والتنافر بينهما، حيث تباينت الآراء بين من يجد أن الوسائط تكمل بعضها، ومن يرى أن الإعلام الجديد يضرب الصحافة التقليدية ويقزّم دورها، ومن يظن أن الإعلام الجديد ووسائطه كارثة على الحقيقة والمهنية، ولا يضيف شيئاً للعمل الصحافي بل هو خطر عليه.
وكان للمشاركين في المنتدى وقفة مع قوانين الإعلام في الوطن العربي، والتقييد على الحريات وغياب أبجديات الديموقراطية وحرية التعبير، وسيطرة الحكومات على المعلومات واحتكارها لها، وعدم وجود إرادة سياسية لتحرير المعلومات وجعلها ملكاً للجميع، وعدم تناسب بعض القوانين في الدول العربية مع الاتفاقيات والعهود الدولية التي توقع عليها.
ولم يغب نقاش دور وسائل الإعلام العربية في المساءلة المجتمعية ونشر ثقافة الشفافية، حيث كشفت نقاشات المشاركين عن تدنى مشاركتها في تلك العملية وضرورة تفعيل دورها، وأن تبدأ بنفسها وهيئاتها التحريرية والإدارية. وتضمنت نقاشات المنتدى كيفية بناء وسائل إعلامية لديها مردودية اقتصادية وقابلة للاستمرار من دون المساس بالمهنية والإذعان لسطوة رأس المال.
وعلى هامش المنتدى، تم تنظيم معرض شاركت فيه ثلاثون مبادرة إعلامية مجتمعية عربية، مثل مؤسسة حرية الفكر والتعبير المصرية، وموقع حبر الأردني، ومبادرة جسور المغربية، ومبادرة باشكاتب المصرية، وبوابة المندرة من مصر. وقد استعرض المشاركون في المعرض تجاربهم ودورهم في تنمية الإعلام المحلي وتطوير المحتوى وبناء القدرات الإعلامية لدى المواطنين، كجمهور أو كعاملين في المجال الإعلامي. وكانت فرصة للنقاش حول التجارب المعروضة وإمكانية تطويرها وخلق تجارب مشابهة لها في بقية البلدان العربية من أجل تطوير الإعلام المجتمعي.
ويأتى تنظيم منتدى الإسكندرية للإعلام المجتمعي في ظل استقطاب سياسي حاد في مصر، ووسط انتقادات شديدة لوسائل الإعلام المصرية وأطقمها تصل إلى حد وصفها بالتحريضية والدعائية، وكذلك في وقت تعتبر مصر ثالث أخطر دولة على الصحافيين في العالم، حيث يتعرض الصحافيون فيها للقتل والسجن والقمع والتخوين وشتى أصناف الإرهاب النفسي، مما يظهر نوعاً من الفزع في الأوساط الصحافية والحقوقية.
           

مقالات من الإسكندرية

عائشة التيمورية ومحاولة رائدة لقراءة النصّ الديني من منظور نِسْويّ

هذه الحلقة الرابعة من مجموعة أبحاث تناولت بعضا من تراث رائدات النهضة النسائية العربية الذي يعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين. هنّ بالترتيب التاريخي: عائشة تيمور، زينب...

على قيد الأمل: مشروعٌ أو قمر

منى سليم 2020-06-25

تحية إلى حسام مؤنس وزياد العليمي في محبسهما، بعد مرور عام بالتمام على اعتقالهما في 25 حزيران/يونيه 2019، ب"تهمة" تأسيس "تحالف الأمل الانتخابي". وقد أصبحت الزنازين مساكن سجينات وسجناء الرأي...

للكاتب نفسه