"الفردوس" بدلا من المقابر!

2020-07-24

شارك

بهدف مد شبكة طرق مرورية أُطلق عليها اسم "محور الفردوس"، بدأت السلطات المصرية بهدم "مقابر المماليك"، وهي مقابر تاريخية وآثار إسلامية يعود تاريخها لنحو خمسة قرون مضت، وتقع في منطقة "صحراء المماليك" شرقي القاهرة، وضمن نطاقها.

رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة السياحة والآثار رد على الاستنكارات الكثيرة التي قوبلت بها العملية بقوله "إن محور الفردوس المروري بعيد عن الآثار الإسلامية المسجلة بقرافة المماليك، وإن المقابر الموجودة بالصور المنشورة هي مبان غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية، وهي مقابر حديثة وخاصة بأفراد"... بينما تقع "مقابر المماليك" ضمن نطاق "القاهرة التاريخية". وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ("اليونسكو")، بالاتفاق مع السلطات المصرية، قد صنفت مواقع عدة من المقابر كتراث عالمي وتمّ تسجيلها كمنطقة حماية طبقاً للقانون رقم 144 لعام 2006. والعديد من المقابر مرتبطة بشخصيات تاريخية ومتميّزة بعمرانها.

هل هناك حلول أخرى لمد شبكات الطرق؟ أم لا بد من الامعان في الارتكابات الحمقاء بدافع السهولة والجهل، كما حدث مع تلك الجسور في منطقة الجيزة غرب القاهرة، التي تمر ملاصقة لنوافذ البنايات السكنية، فتسدّها. وتقول السلطات، تبريراً، انها مخالِفة – البنايات ! - وسيتم هدم بعضها.

من اجل الاطلاع على تفاصيل الموضوع، هذا النص من "الموقف المصري" وهو بعنوان: هدم مقابر بمنطقة "جبانة المماليك" التاريخية .. مين مسؤول عن تدمير تاريخنا ؟

مقالات من العالم العربي

إلى أين؟ طبعاً الى جهنّم

2020-09-24

على الرغم من أن اللبنانيين صاروا يعرفون جهنم جيداً، يتوقّعونها عند كل مفترق، يعاينونها في أسعار السلع والخدمات، ويختبرون أكثر تجلياتها فجاجةً في انفجار مرفأ بيروت... إلّا أنهم يسمعونها منطوقة...