«اﻷطباء» تنتقد تعليمات «مكافحة العدوى».. وتطالب الرئيس والوزيرة بتغييرها

من موقع "مدى مصر"، نقابة الأطباء المصريين تطالب بمراجعة "التعليمات" الرسمية التي لا توفر الحماية اللازمة للطواقم الطبية وهي تواجه وباء الكورونا.
2020-05-15

شارك
وزيرة الصحة المصرية.

طالبت نقابة اﻷطباء، اليوم، كلًا من رئيس الجمهورية ووزيرة الصحة بتغيير تعليمات مكافحة العدوى الجديدة، والمتعلقة بالتعامل مع مصابي فيروس كورونا من اﻷطقم الطبية، مع توفير سبل الحماية لتلك لأطقم، وأولها أخذ مسحات (للتحليل) منهم دون ظهور أعراض مرضية.

وفي بيانها، قالت النقابة إنها فوجئت بمنشور من الإدارة العامة لمكافحة العدوى، يفيد بأنه فى حالة ظهور حالات إيجابية بين الأطقم الطبية لا يتم أخذ مسحات من المخالطين، وغير مصرح بعزلهم سواء فى المنزل أو في جهة العمل على أن يقوم العاملين بتقييم ذاتي لحالتهم، وإخطار جهة العمل لإجراء الكشف، وهو ما اعتبرته النقابة يحمّل أعضاء الفريق الطبي مسؤولية إصابتهم بالمرض.

ووصفت النقابة التعليمات الجديدة بالـ«خطيرة جدًا، لأنها تعنى أن عضو الفريق الطبى الحامل للعدوى (قبل ظهور الأعراض) سيسمح له بالعمل ومخالطة الآخرين، ما سيؤدي لانتشار العدوى بصورة أكبر بين أفراد الطاقم الطبي، الذين بدورهم سينقلون العدوى لأسرهم وللمواطنين، وبدلًا من أن يقدم عضو الفريق الطبي الرعاية الطبية للمواطنين سيصبح هو نفسه مصدرًا للعدوى، مما ينذر بحدوث كارثة طبية حقيقية».

وأكدت النقابة أن الحرص على حياة الفرق الطبية في مصلحة المنظومة الصحية، كما أنه في مصلحة الاقتصاد أيضًا، مشيرة إلى أن تكاليف إجراء المسحات للكشف المبكر عن أى إصابة بين الفرق الطبية، ستكون أقل بكثير جدًا من تكاليف علاج المصابين الجدد حال تفشى المرض.

وبحسب البيان، قال منشور إدارة مكافحة العدوى إن «أكثر حالات الإصابة بين طاقم العمل بالمستشفيات سببه المباشر المخالطة المجتمعية بين الطاقم (السكن – أماكن الطعام – استراحات الأطباء والتمريض)»، وهي العبارة التي رأت النقابة أنها تعني «محاولة تحميل أعضاء الفريق الطبى مسؤولية إصابتهم بالمرض فى سابقة غريبة لم تحدث على مستوى العالم، فى حين أن تقرير منظمة الصحة العالمية قد أفاد بأن أكثر من 90% من أعضاء الفريق الطبى يُصابون بالعدوى داخل المرافق الصحية، كما أوصت بضرورة التوسُّع فورًا في تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها».

كان عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، إبراهيم الزيات، قد قال إن عدد الإصابات بين اﻷطباء في مصر بلغت 178 طبيبًا، حتى أمس، توفي منهم عشرة. فيما أعلنت منظمة الصحة العالمية أمس، عن إصابة 22 ألف من الأطقم الطبية حول العالم بفيروس كورونا حتى الآن.

مقالات من العالم العربي

لبنان: النجاة خارج المنظومة وخارج الصندوق

طوال عقود خلت، ركب لبنان قطار الريع السريع، متباهياً بفقاعة الخدمات المتميزة والنظام المصرفي الموثوق، مهملاً قطاعاته الزراعية والصناعية، وممعناً في أساليب هدر خلّاقة وغير مسبوقة. والسياسات التي استفادت منها...

تونس: مثقفون هاربون من السياسة

لم تكن النخب الثقافية في تونس تتوقع أن يحدث تغيير جذري يطيح بالنظام، بل أن يُحْدِث النظام إصلاحات سياسية تتعلق بحرية التعبير والتعددية السياسية. تهاوي النظام كان الصفعة القاسية لغالبيتها،...