طمس الحقائق لا يلغيها.. والصدق اول العلاج!

ليس الكذب دواء، واخفاء حقيقة الوباء يحوله إلى سلسلة من الجنازات وقوافل المرضى الذين قد لا يجدون الاسِّرة الكافية في المستشفيات.
2020-04-29

شارك

كشفت جرثومة صغيرة جسامة الاهمال والتردي في الخدمات الصحية في معظم انحاء الوطن العربي.

في البدء لجأ الاعلام الرسمي إلى الانكار، ثم توالت الاعترافات، خجولة، قبل أن تضطر الدول العربية إلى الاعتراف بانتشار الوباء فيها، مع حرص غير مبرر على إنقاص اعداد المصابين، والمبالغة في الحديث عن الاجراءات التي تضمن سلامة "الرعايا".. واتخاذ التدابير اللازمة كالحجر على الناس في بيوتهم ومحاولة تأمين وسائل العلاج.

وفي حين كانت الدول العظمى، الصين بداية ثم دول اوروبا بشرقها وغربها والوسط، توالي الاعلان عن اعداد المصابين، بالجرأة بل المسؤولية المطلوبة، كانت العواصم العربية تستمر في الانكار قبل أن تباشر الاعلان عن اعداد المصابين (مخففة)، تمهيداً لطلب المساعدة من الدول التي كانت قد باشرت محاولة العثور على العلاج الشافي.

هي مناسبة جديدة لإدانة اهل النظام العربي بالتقصير العام واحتقار "الرعية" واهمال مصالحها كما أسباب سلامتها.

لم تنفع ادعاءات "الشراكة" مع عواصم القرار بعنوان واشنطن، ولا الحديث عن حرص الحكومات العربية على صحة "رعاياها" وتأمين اسباب السلامة، فان وصلهم الوباء تم تأمين اسباب العلاج .. فوراً.

..وعندما صارت اعداد الاصابات في العالم تنتشر بلا حرج وبلا خوف من ادانة هذه الدولة او تلك "باحتقار" شعبها وتعريضه لمخاطر جدية، باشرت العواصم العربية "البوح" بالسر الحربي المتعلق بالإصابات وتنبيه الرعايا إلى التحوط وارتداء الكمامات ووقف الاختلاط بالآخرين ومحاصرة الذات في البيت.

المشكلة في حقيقتها، سياسية وليست صحية..

فالدول العربية، عموماً، لا تعترف بمواطنيها الذين تراهم وتعاملهم على انهم "رعايا" و"قاصرون"، وان لها عليهم حق الابوة والتوجيه والرعاية المباشرة لانها تعرف ما لا يعرفون، ولها القرار من قبل ومن بعد.

لم تخجل الصين ولا الولايات المتحدة الاميركية، وكذلك دول اوروبا بغربها وشرقها، بعواصم الذهب او الفقر، في الاعتراف بانتشار الوباء فيها، والسعي الحثيث لاكتشاف الدواء الشافي او شرائه من الخارج لعلاج مواطنيها.

لا حياء في المرض، بل العار في طمس وجوده والمكابرة في الاعلان عنه على حساب صحة المواطنين وسلامتهم..

وكيف لمن يتباهى بعروض الازياء، وملكات الجمال وحفلات الرقص "الشرقي" تحديداً، أن يخجل بالمرض الوافد من اقصى الارض في حين يقضي عليه واجبه بمصارحة الشعب بحقيقة المرض والتعهد بتأمين وسائل العلاج في أقرب وقت.

هذا يأخذنا إلى اساس الموضوع وجوهره: موقع المواطن لدى السلطة ونظرتها اليه.. فاذا ظل الشعب "رعية" فلا حقوق له ولا اعتبار، وعليه الولاء والطاعة وترك الامر لأصحاب الامر.. والسلام!

فحين باشرت السعودية، على استحياء، نشر الارقام (التي ثبت انها كاذبة) فضحها صدق جوارها، فلا دولة الامارات انكرت اعداد ضحايا الوباء، ولا الكويت التي اوفدت طائراتها لتعود بالمغتربين او المسافرين من اهلها والمتواجدين في البلاد البعيدة لكي تطمئن إلى سلامتهم، او توفر لهم العلاج اللازم وهم بين أهلهم.

والحمدالله أن المناخ في لبنان (وسوريا) قد حمى الاهالي من هذا الوباء الذي ضرب الدول الكبرى (الصين والولايات المتحدة وروسيا) ودول السبق إلى الرقي والتقدم العلمي في أوروبا والأميركيتين.

والحمدالله أن هذا التقدم العلمي والحرص على الحياة قد دفع بالعلماء والاطباء ومعاهد الدراسات والمختبرات إلى بذل جهود مضنية من اجل اكتشاف العلاج الشافي، وانقاذ البشرية من مخاطر هذا الوباء القاتل، والذي يصعب اكتشافه الا بعد أن يباشر انتشاره فيصيب من يصيب ويقتل الآلاف وعشرات الآلاف بل ومئات الآلاف من الناس في أربع رياح الارض، قبل أن يسجل الانسان، مرة أخرى، بالعلم والتضحيات وتراكم الخبرات، انتصاره على هذا الوباء القاتل.

هل تتعلم دولنا العربية من هذا الدرس القاسي أن "حبل الكذب قصير"، وان اخفاء الحقيقة يزيد من اعداد الضحايا وتمدد الوباء ليضرب من كانوا يفترضون انهم محصنون بأسباب السلامة، وان المرض لن "يجرؤ" على اقتحام حصونهم وقلاعهم وقصورهم الفخمة..

ليس الكذب دواء، واخفاء حقيقة الوباء يحوله إلى سلسلة من الجنازات وقوافل المرضى الذين قد لا يجدون الأسّرة الكافية في المستشفيات.

المرض صريح، مباشر، يعلن عن نفسه بظواهر "تبشر" بوصوله ثم بانتشاره، لا تمكن "تخبئته" او طمس وجوده.. والاعتراف به اول شروط النجاح لعلاجه تمهيداً لوقف انتشاره، ثم تأمين اسباب الصحة.. للمواطنين!

وليت أن الحكومات العربية تملك من الشفافية والجرأة على اعلان الحقائق والصدق مع شعوبها، مثل ما يمتلكه الوباء الذي يكمن داخل الداخل من الجسد.. لكنه لا يخجل من اعلان وجوده.

ابعد الله عنكم هذا الوباء، وحفظ عائلاتكم ليبقى وطننا .. لنا، ولنبقى له وفيه.

مقالات من العالم العربي

متوحّدون عالقون في زمن الكورونا

ولاء صلاح 2020-05-31

يتراوح عدد المصابين بمرض التوحّد في مصر بين المليون والمليون والنصف مليون شخص وفقاً للإحصائيات الأخيرة التي أعلنتها مستشارة وزير التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة.

حلم 399

2020-05-29

"حين هزم الناس اسرائيل"..

الحرب على رواتب الأسرى.. القصة أكبر من حسابات بنكية!

2020-05-29

استثمر الاحتلال أحداثَ 11 سبتمبر/أيلول المُتزامنة مع انتفاضة الأقصى، والأنظمة العالميّة الصارمة في مراقبة الحوالات الماليّة بحجّة "الحرب على الإرهاب"، في الفتك بالعصب الاقتصاديّ للأسرى وذويهم. واستجابت البنوك العاملة في...

للكاتب نفسه

المثال الصيني

طلال سلمان 2020-05-20

يصعب التفريق بين واقع المرض وتأثيره على المحيط، وبين المنافسة الشرسة التي يعيشها الرئيس الاميركي ترامب مع التقدم الصيني المذهل في مختلف المجالات.

وباء كورونا يفضح الانظمة العربية

طلال سلمان 2020-04-22

كشف الوباء دولاً كانت تشتهر بتقدمها، كما في اوروبا، كما كشف انظمة لا تحترم شعوبها ولا تصارحها بحقيقة المخاطر التي تتهددها.. وهكذا حوصرت هذه الشعوب مرتين: بالوباء القاتل وبالصمت الرسمي...