سنة رابعة ثورة

"أمِلَ" في معجم المعاني الجامع هي "ترجّى، تمنّى، رغب في". ويُضيف "علَّق الآمال على كذا، أي اعتبر ما يرغبُ فيه كأنّه سيُحقَّق". "إحباط" في معجم المعاني الجامع هو "إعاقة النشاط المتّجه نحو هدف، إمّا بإيقافه أو الإيحاء بأنّ مآله إلى الهزيمة والخيبة"، و"شعر بالإحباط أي بالفشل والتدنّي". ويُضيف "قَامُوا بِإِحْبَاطِ كُلِّ خُطَطِ
عمّار أبو بكر - مصر

"أمِلَ" في معجم المعاني الجامع هي "ترجّى، تمنّى، رغب في". ويُضيف "علَّق الآمال على كذا، أي اعتبر ما يرغبُ فيه كأنّه سيُحقَّق".
"إحباط" في معجم المعاني الجامع هو "إعاقة النشاط المتّجه نحو هدف، إمّا بإيقافه أو الإيحاء بأنّ مآله إلى الهزيمة والخيبة"، و"شعر بالإحباط أي بالفشل والتدنّي". ويُضيف "قَامُوا بِإِحْبَاطِ كُلِّ خُطَطِ العَدُوِّ: بإبْطَالِهَا وَالحَيْلُولَةِ دُون تَنْفِيذِهَا".
ما سبق يمكنه تلخيص المشهد الذي يسبق دنوّ التاريخ الرمزي للخامس والعشرين من كانون الثاني. انقضت أربع سنوات على "لحظة ثورية" أطاحت بكلّ شيء.. أو أمِلت بذلك. ثورات اشتعلت في وقت كان الاستنقاع قد وصل حدّه، والجوع أصاب نصف الأمة التي تراجعت في كل المجالات ـ كلها ـ حتى غدت في الحضيض.. مما أصاب الناس في كرامتها وفي رجائها بحياة آدمية قبل إصابة البطون وبمقداره.
حطّ الأمل. فتفجرت طاقات إبداعية لم تكن محسوبة. وظهر قدر هائل من التآخي والتضامن ومثلهما من التسامي. قال المتضررون العفنون: لا بد من خنق الأمل ذاك: انتشاء الناس وشعورهم بذواتهم وبالإمكان وبالاحترام أخطر من أي سلاح.
حطّ الإحباط. بدأ من الإمساك بالسلطة من جديد، وهو الأسهل، وهو ما يوفر أدوات للقمع وكذلك لادِّعاء النطق بشرعية من يُقرِّر.. ولكن شيئاً ما كان قد وُلد عندما امتلك الناس الحلم ولو لوقت قليل، والتقطوا حريتهم، حرية التفكير والقول والفعل والاعتراض، وهو ما يسمى "الثورة". في تونس ومصر وليبيا وسوريا والبحرين واليمن بشكل صريح، وفي سواها بالترقب، تصارع الأمل والإحباط. وما زالا.
نحاول في هذا الملفّ التقاط تلك الحركة، بلا نوستالجيا بائسة بل كاستثمار في المتغيّر الإيجابي القائم، الذي لا يزيله القتل والاعتقال وديماغوجيا السياسة كما تُمارَس.
الفنانون، ومعهم كل واحد يرغب بذلك، رسموا على الجدران، فازدهر الغرافيتي. وكذلك الراب والشعر والموسيقى والمدونات حاملة مقالات كل من لديه رأي أو فكرة.. وما أكثرهم. قد تكون القبضة الأمنية محْكمة، ولكنها لا تملك محو تلك اللحظة: لا إزالة طعمها من النفوس ولا معناها من العقول. لا تملك طي التجربة في النسيان ولا تحريف معناها.. ولا تملك التنبؤ بالآتي، كما لم تتنبأ من قبل. وهذا أملٌ كثير. بعض من هذا هنا. فاستمتعوا.

(إعداد زينب ترحيني)

 

موسيقى "التحرير" عنوان لرحابة اللحظة الاستثنائية - شادي لويس

معازف: استعادة التاريخ أهمّ من التاريخ- أحمد الزعتري

ما بين الهمس والمدافع - نائل الطوخي

استهلاكية الشعر - عمر الجفّال

الغرافيتي في اليمن
حملة "الجدران تتذكر وجوههم" كشفت تآمر.. الشركاء - ريان الشيباني

اليوم الخامس بعد ولادة ساجدة - شعر علي الجلاّوي

روحي - شعر عمر الجفّال

 

 

 

 

 

مقالات من العالم العربي

القائمة المشتركة.. هل نمنح القوّة لنهجٍ هدّام؟

2019-09-12

في يوم الانتخابات يُقرر الإنسان الفلسطينيّ في الداخل إما أن يُعطي القوّة لنهج هدّام، أو يرفض التصويتَ ويُعاقب هذا النموذج السياسيّ الذي لا يراكم إلا الضّرر. مقال من موقع "متراس"..

علي: البحث عن أسير

ريم مجاهد 2019-09-12

لم يكن علي في موقع يستطيع الاعتراض فيه، الجد الذي ثبّت عينيه في عينيّ الرجل المسلح، حمل بيده الجافة الكيس البلاستيكي الذي يحوي ملابس الفتى من أمه وعلبة صابون وبسكويت....

للكاتب نفسه

عندما ترتاد امرأة شاطئاً عامّاً..

التهديد بالعري مقابل "حشمة" الحجاب المفروض، كما يحدث الآن بخصوص المايوه في الجزائر، هو الوجه الاخر للعملة نفسها. الاصل أن النساء لسن عورات للستر وان لهن حقوقاً مساوية للرجال في...

رمضان في تولوز: هل ترغبين بالتذوّق؟

عند السادسة مساءً يكتظّ الوسط التجاري الخاص بباغاتيل. تنزل النسوة مع أزواجهنّ وأولادهم لشراء ما ينقصهم قبل الإفطار. صفّ الناس لسحب المال من ماكينة البنك تجاوز الرصيف ليصل إلى الطريق...

الجيل الثالث من الحروب

تنتمي "القبة الحديديّة" التي نشرتها إسرائيل بعد انتهاء حرب تموز/يوليو 2006 مع لبنان، الى "الأسلحة الهجومية المستقلة" القائمة على "الذكاء الاصطناعي". إسرائيل كانت سبّاقة في اعتماد هذا النظام، والوظيفة التي...