"عراقي الهوى والنبض والنسب"

2020-02-07

شارك

بين دماء رفاقهم الذين رحلوا، وأصواتهم التي لم تتعب بعد من المطالبة بحقوقهم، يصبّ العراقيون قلوبهم على جدران الأبنية المهجورة، فيملؤون الساحات، يسترجعون أرضهم ، ويرسمون على الحيطان الرمادية أشجاراً، تُكتب أسماء الشهداء داخل أوراقها.

على جانب الطريق المؤدي إلى ساحة التحرير، يقبع على جدار إسمنتي وجه المرأة الجميلة المزيّن بعلم العراق، والمحاط بعبارة: "سوف ننتصر". أما مبنى "المطعم التركي" الذي تحوّل إلى بيت الثورة بسبب موقعه الإستراتيجي، فقد حرص المتظاهرون على جعله واجهة لهم، تشبههم وتعكس آمالهم من خلال الرسومات والأعمال الفنيّة السياسية.

وهكذا تحوّلت ساحات التظاهر في العراق إلى معرض في الهواء الطلق للفنانين بلوحاتهم النابضة بالحياة والألوان. وتتميز هذه اللوحات الجدارية بكثافة مشاركة النساء العراقيات فيها.

مقالات من العالم العربي

النفط يقلق العراقيين

سلام زيدان 2020-04-02

لا حلَّ بغير تفحص إنتاجية المؤسسات الحكومية، وهي اليوم متبطّلة علاوة على تضخمها، ومنع إعاقة عمل القطاع الخاص، الزراعي والصناعي، المنتج بشكل حقيقي، وكذلك القضاء على الفساد المالي وبالأخص في...

تحت ظلال الكارثة

قال شاعرٌ ما مرةً: "الخوف متراس". وافترضَ آخر أننا يجب أن نشعر بالامتنان الدائم لأسلافنا الخائفين، لأن خوفهم كان هو سبيل نجاتهم، فقد حفظ حياتهم وجنبهم الكوارث والحروب، وبعدها تكاثروا...