نعمة الكهرباء المفقودة

2020-01-09

شارك
الاعتصام أمام كهرباء لبنان في بيروت

.. في التسعينات، وقبل أن يصنع أصحاب مولدات الكهرباء سوقاً سوداء تمد منازلنا بالطاقة، كان لدى العديد من العائلات اللبنانية مولّدا صغيراً يوضع على الشرفة، صوته مرتفع جداً، ويستخدم لساعات قليلة في النهار بهدف تلبية الحاجات الأساسية.

بعد مرور سنوات طويلة، لا يزال الشعب اللبناني يعاني من المشكلة عينها: الافتقاد للكهرباء. كل من هم خارج بيروت الإدارية يفهمون معنى أن يحرموا من التيار الكهربائي لأكثر من 9 ساعات يومية. وأما في بيروت، فالتقنين اقل حدة.. مبدئياً! وأما في فترات الازمات – وما أكثرها - فتفلت الامور.

وهكذا ، فمنذ أيام، تعاني كافة المناطق اللبنانية من إنقطاع حاد بالتيار الكهربائي، بالإضافة إلى تمنّع أصحاب المولدات عن تشغيل "موتيراتهم" طوال النهار، على الرغم من درجات الحرارة المتدنية، الامر الذي دفع المحتجين في "عكار"، المنطقة الريفية المفقَرة والمهمَلة في شمال البلاد، الى إقتحام شركة الكهرباء وإمداد القرى والمناطق المحيطة بها بالطاقة.

يقول الشاب العكاري في ختام الفيديو جملة مفرحة وحزينة لكل من يفهمها: "الله محيي الثوّار، دَوّروا القظانات (تلفظ في لبنان بالهمزة بدل القاف: أظانات) وادفوا يا شعبنا. ادرسوا على اللمبة". نحن الذين نعيش في هذه البقعة ندرك جيداً كم نُسعد بعودة التيار الكهربائي، فنقفز من على مقاعدنا مردِّدين: "إجت الكهربا، إجت الكهربا".

مقالات من العالم العربي

النفط يقلق العراقيين

سلام زيدان 2020-04-02

لا حلَّ بغير تفحص إنتاجية المؤسسات الحكومية، وهي اليوم متبطّلة علاوة على تضخمها، ومنع إعاقة عمل القطاع الخاص، الزراعي والصناعي، المنتج بشكل حقيقي، وكذلك القضاء على الفساد المالي وبالأخص في...

تحت ظلال الكارثة

قال شاعرٌ ما مرةً: "الخوف متراس". وافترضَ آخر أننا يجب أن نشعر بالامتنان الدائم لأسلافنا الخائفين، لأن خوفهم كان هو سبيل نجاتهم، فقد حفظ حياتهم وجنبهم الكوارث والحروب، وبعدها تكاثروا...