لأن استلاب الحقوق المتوحش يمسّ الجميع!

2019-12-26

شارك

فكلُ يناضل على طريقته وبادواته الخاصة. وهكذا خرجت اربعون راقصة باليه من دار الاوبرا الباريسية الشهيرة عشية عيد الميلاد ليقدمن عرضاً في الهواء الطلق استمر 15 دقيقة وجرى على المدرج وأمام كل الناس المبهورين. قدمن مشاهد من بحيرة البجع، بينما ترتفع على جدار الاوبرا خلفهن يافطة تعلن أن الدار العريقة مضربة. فتعديلات نظام التقاعد تمس عدة قطاعات فيها وتضر بالعاملين. لذا الغيت 45 حفلة، يحجز عادة المشاهدون مقاعدهم لحضورها قبل أشهر أحياناً.. ويأتي هذا بينما يستمر اضراب وسائل النقل وبينما أعلن مئات الاطباء في المستشفيات عن استقالتهم الجماعية احتجاجاً على تردي اوضاعها والخدمات فيها.

.. هكذا في فرنسا، وهكذا في العراق وفي لبنان، وكلٌ بمعطياته الخاصة المختلفة.. وهكذا يحدث كل بضعة أشهر وسيحدث في أماكن أخرى.

الاستلاب اعتداء على إنسانية الانسان وليس على شروط حياته فحسب.. ولذا فهو يتناقض مع الفن، وحتى وإن كان ارستقراطياً كما هو الباليه.

رائع!

مقالات من العالم

المتسلطون لا يَهزّهم شيء!

كشفت كارثة كورونا في كل مكان، الفئات والمهن الضرورية حقاً للمجتمعات. كما أعادت التذكير بأن تأمين الصحة العامة لا يتوفر بدون تعليم عام متين، وشروط حياة لائقة بآدمية البشر. الأمر...

كوفيد-19، "منطقة" صراع شمال/جنوب؟

هناك حدود-هوامش داخل منطقة الصراع ضد كوفيد19، وهي بمثابة أماكن فصل بين الأجساد المريضة والأجساد السليمة، الأجساد المحتجَزة والأجساد العاملة، أصحاب الأجور الثابتة والفئات الهشة، الأجانب وأبناء البلد، المهاجرين النظاميين...

الاحتمالات...

هؤلاء يخاتلون بلا أدنى شك. ينتظرون مرور العاصفة. ولذا، فقرار المصير يُتخذ اليوم: بداية في العقول والنوايا. في القناعات. وبعدها تولد الأفعال والأشكال المطابقة لها.