القائمة المشتركة.. هل نمنح القوّة لنهجٍ هدّام؟

في يوم الانتخابات يُقرر الإنسان الفلسطينيّ في الداخل إما أن يُعطي القوّة لنهج هدّام، أو يرفض التصويتَ ويُعاقب هذا النموذج السياسيّ الذي لا يراكم إلا الضّرر. مقال من موقع "متراس"..
2019-09-12

شارك
من موقع "متراس"

لا يُصَوّت معظمُ الناس انطلاقاً من قناعةٍ تامّةٍ بدعم مرشّحهم. إنّما يختارون التصويت للمرشّح "الأقل شرّاً" في بعض الأحيان، أو الإدلاء بصوتٍ "استراتيجيٍّ" لمُرَشّحٍ قادر فعلاً على تحقيق انتصارٍ سياسيٍّ. يصوّت النّاس لأجل "ابن بلدهم"، أو لأنّ زوجة عمّهم تنشط في حزبٍ ما، أو لأنّ جارهم مقاول أصواتٍ. ويصوّت النّاس لأنّهم يرون بأن عدم التصويت معناه أن تكون "لا شيء".

انطلاقاً من هذا كلّه، وعلاوةً عليه، نصل جميعاً إلى حالة إذعانٍ؛ نمتَـثِـل ونخضع للضغوطات التي تُمارس علينا لنخرج في يوم الانتخابات ونُدلي بأصواتنا؛ أيّ ببساطة: نُطيع. نُطيع إعلاناتٍ رغم أنّنا نعرف أنّ من ظهر فيها ومن صوّرها ومن وزّعها، جميعاً، تقاضوا أجوراً. نُطيع شخصيّاتٍ نحن نعرف أتم معرفةٍ بأن مصلحتَها الضيّقة، الشخصيّة والحزبيّة، تتفوّق على كلّ شيء. رأيناهم قبل أسابيع قليلة، وبالصوت والصورة، يشتمون بعضهم نزاعاً على المقاعد، ويكيدون مؤامرات لتخييط الميزانيّات لأحزابهم.

ومع هذا، وفي يوم الانتخابات القريبة للـ"كنيست"، سنُشاهد فيديوهات المرشّحين بحركة جسدٍ تبثّ توتّراً، ونسمع أصواتاً تتهدّج مناشدةً، ثم نسمع أصواتاً تستصرخ رعباً؛ تستحضر هدمَ البيوت والقوانين الفاشيّة، وتُعدِّد أسماءَ الإصدارات القديمة والجديدة لشخصيّة الغول المتوحّش (كاهانا، ليبرمان، سموتريتش الخ…). ثمّ سيرنّ الهاتف برسالةٍ مسجّلة، ثمّ رسالة نصيّة، ثم يتصل الوالد أو الخالة أو الجّد ليتأكّدوا من أنّك لا زلت تحبّهم وتعبّر عن حبّك لهم في صندوق الانتخابات، ثم تمرّ السيّارة، بمكبّرات الصوت، من تحت النافذة، وتؤكّد أن عدم خروجك للتصويت هو بالحقيقة تصويتٌ للصهاينة.

في تلك اللحظة، وهي تتزامن عادةً مع المغيب الرومانسيّ للشمس، نضع جانباً كلّ الأمور التي لا تعود هامةً: معرفتَـنا بأننا نأكل ذات الأكاذيب مرةً كلّ أربعة أعوام على معدةٍ فارغةٍ، إيمانَـنا العميق بأن ظروف شعبنا تحتاج تغييراً جذريّاً بأدواتٍ جديّة، ثقتَـنا التامّة بأن المؤسسة الإسرائيليّة لا يُمكنها، بأيّ شكلٍ من الأشكال، أن توفّر أدواتٍ لنهضة مجتمعنا، وأموراً أخرى كثيرة لا تعود مهمّة حين يُطلب منّا أن نُطيع، ثم "نحكي بعد الانتخابات".

المقال الكامل على موقع "متراس"

مقالات من العالم العربي

التظاهرات العراقية.. مشاهدات حيّة

ليث ناطق 2019-10-10

هذا جيل ناشئ يكاد يخلو من عقد الماضي، قريباً كان أم بعيداً، جيلٌ يحمل همّ المستقبل متذوقاً مرارة الحاضر، مجبولاً بوعي الرفض لا الخنوع، وهو صنع بالاحتجاج أملاً جديداً لشعب...

هوامش أكَادِير المغربية: عشوائيات وتجمعات سكانية هجينة

لا تتجسد "العشوائية" في البعض من منطقة "أكادير الكبير" (تشمل مدينة أكادير المركزية، وإنزكان، وآيت ملول، والدشيرة، والقليعة) بمدن صفيحية. هناك تجاوز للقانون أحياناً، وإنما وبكل الاحوال، هناك فوضى عمرانية،...