السعودية والامارات تغرقان في اليمن

.. لن تخضع اليمن لا للسعودية ولا للإمارات، بل ستنهك جيوش المرتزقة التي تبعث بها هاتان الدولتان الطامعتان في التحول إلى امبراطورتين بفضل النفط.. على حساب اليمن الذي لم ينجح أي "استعمار" في احتلاله، بما في ذلك السلطنة العثمانية!
2019-09-04

شارك
مركبات دمرها القصف الإماراتي في جنوب اليمن (أ.ب.)

الغرور قاتل، فكيف إذا كان مزنّراً بالنفط والغاز، أو بكليهما معاً؟

ولقد انشئت "دولة" الامارات العربية المتحدة عن طريق ضم ست من المشيخات القائمة عند اطراف الخليج العربي، مقابل الساحل الايراني.. واضطر الشيخ الحكيم زايد بن سلطان ل"تجاهل ملكية دولته الجزر الثلاث عند الشاطئ المقابل لان "ليس لنا قدرة إيران... لذلك سنتركها للزمن".

.. والزمن بالوعة، وهكذا سقط انتماء هذه الجزر لدولة الامارات.

أما السعودية فقد حماها، في البداية، فقرها الممتد مع مساحتها الشاسعة، ثم تفجّر فيها النفط الذي اكتشفه الاميركيون في العام 1920 وباشروا استثمار آباره الغزيرة في الثلاثينات الفائتة بحماية اميركية معلنة توجت باستدعاء الملك عبد العزيز آل سعود إلى لقاء الرئيس الاميركي فرانكلين روزفلت، مع نهاية الحرب العالمية الثانية في 14 شباط/فبراير 1945، على ظهر البارجة كوينسي في البحيرات المُرّة في قناة السويس، حيث عقد اتفاق "لتوفير الحماية المطلقة لآل سعود مقابل ضمان المملكة لإمدادات النفط التي تستحقها الولايات المتحدة"..

وما تزال هذه الحماية مؤمنة حتى اليوم، بل انها في هذه اللحظة تتجاوز البر إلى البحر الاحمر والخليج، وصولاً إلى المحيط الهندي، فضلاً عن الفضاءات الشاسعة لهذه المملكة الممتدة بمساحة قارة إذا ما احتسبنا ضمنها الربع الخالي... ودائماً بذريعة "التصدي للخطر الايراني"- الذي يمكن تحويله إلى "فارسي" او إلى "شيعي" بحسب مقتضى الحال.

ولأن السعودية تعتبر أن لها "ثأراً بائتاً" عند الجمهورية اليمنية التي قاتلتها اول مرة حين كانت بقيادة الامير فيصل بن عبد العزيز، قبل أن يضطر والده إلى سحبه وتولي القيادة عنه تمهيداً لاتفاق مع الامام أحمد حميد الدين قضى بانسحاب القوات السعودية وعقد اتفاق سلام، "انتهى" بعد الثورة في اليمن بقيادة عبدالله السلال والتدخل العسكري المصري.

وهكذا، فقد اندفعت السعودية إلى الهجوم على الجمهورية اليمنية، بعد توحيد الشمال والجنوب بقيادة "العقيد" علي عبد الله صالح. ولقد انتفض اليمنيون ضد صالح، بعد دهر من حكمه، فأسقطوه "لإنقاذ الجمهورية"، فوجدتها السعودية الفرصة للهجوم على اليمن واحتلال بعض جنباته، لا سيما القريبة من حدودها، والتي كانت تطمع في "ضمها" دائماً..

"وبالمصادفة"، قررت دولة الامارات التي كان شيخها زايد بن سلطان يعتز بأصوله اليمنية، مهاجمة جنوب اليمن وتحريض أهلها على الانفصال وبعث "جمهورية اليمن الديمقراطية" في الجنوب... تحت راية الشيخ محمد بن زايد.

هكذا أُعيد تقسيم اليمن إلى يمنين، بالحرب "الأخوية".. التي بين أسلحتها التجويع والكوليرا. ولسوف تستمر هذه الحرب، شمالاً وجنوباً، حتى يشيب الغراب.

اليوم تعيش الدولتان المحاربتان ضد اليمن مأزقاً خطيراً: لا هما تستطيعان حسم الموقف في الشمال، أو حتى في الجنوب، ولا هما تقبلان بالانسحاب، على الرغم من وساطة الامم المتحدة والبعثة التي تدور حول نفسها بين صنعاء والرياض حيث يرتاح الرئيس المخلوع عبد ربه منصور هادي. يسقط الضحايا على مختلف الجبهات، كل يوم، بالعشرات: يقتل السعوديون اليمنيين، واليمنيون السعوديين، ويقتل الاماراتيون وجيش مرتزقتهم اليمنيين، ويقتل اليمنيون المرتزقة المقاتلين تحت راية الشيخ محمد بن زايد.. ولا انتصار او احتمال للانتصار، حتى بعد تدخل الكوليرا التي حصدت وتحصد يومياً مئات الاطفال من فقراء اليمنيين..

ولقد حاولت الامارات "بعث" دولة جنوب اليمن بعد دفنها، لتكون "قسمة ضيزى" بينها وبين السعودية، فالشمال للمملكة والجنوب للإمارات، وليس لليمنيين الا القات.. ورحمة الله.

لكن اليمنيين يقاتلون بشراسة. ومن باب التحقير أطلقت السعودية والامارات على هؤلاء المقاتلين تسمية "الحوثيين" للإشارة إلى انهم "زيود" وليسوا من أهل السنة، بما يكفل التفرقة بينهم، خصوصا في الجنوب. والرئيس اليمني المخلوع هادي منصور يقبع في الرياض، كلاجئ سياسي، لكنه يُستحضر في المناسبات ، فيجتمع من حوله وزراؤه ليقرروا ما.. تريده المملكة!

والشيخ محمد بن زايد يحاول، عبثاً، تثبيت القسمة مع الرياض، بحيث يكون له الجنوب مع جزيرة سوقطره، كعلامة لنفوذه في المحيط الهندي، لكن الرياض المتعبة في الشمال ترفض هذه القسمة الضيزى التي تجعله نداً لها.

أما أن يتم تدمير اليمن، شمالاً وجنوباً، فهذه "مسألة فيها نظر"!على أن دارسي التاريخ والخبراء الاستراتيجيين يجزمون بأن اليمن لن تخضع لا للسعودية ولا للإمارات، بل ستنهك جيوش المرتزقة التي تبعث بها هاتان الدولتان الطامعتان في التحول إلى امبراطورتين بفضل النفط.. على حساب اليمن الذي لم ينجح أي "استعمار" في احتلاله، بما في ذلك السلطنة العثمانية!

مقالات من اليمن

عن الأسواق الريفية في اليمن

نظرياً، تكمن عوامل إنشاء سوق ريفي قابل للازدهار بسرعة، في كون موقعه على طريق معبّد، وعلى مفترق طرق لقرى ذات كثافة سكانية عالية. غير أن العامل الأكثر حسماً هو ذلك...

للكاتب نفسه

الشعب اللبناني يتحرر من طائفيته

طلال سلمان 2019-11-14

ما نشهده هذه الايام في بيروت وسائر المدن والبلدات والقرى في لبنان، جنوباً وبقاعاً وشمالاً وجبلاً، يمثل محاولة شجاعة لإعادة كتابة تاريخ هذا الوطن الصغير الذي "ألغته" الطائفية وجعلته "كياناً"،...

نحو ولادة لبنان - الوطن..

طلال سلمان 2019-11-07

لبنان، بشعبه جميعاً، من أقصى الحدود مع سوريا الى أدناها في الجنوب مع فلسطين المحتلة، يعيش حالة ثورية لم يسبق له أن شهد لها مثيلاً.

نحو إسقاط أنظمة الظلم والظلام

طلال سلمان 2019-10-30

الشارع في لبنان، بشبابه وصبايا الورد وكهوله ونسائه والرجال، يجتاز محاولات تفريقه بالقوة، ويسجل انتصاراً تاريخياً على الزعامات الطائفية بأحزابها وتنظيماتها التقسيمية ويكمل مسيرته نحو غده الأفضل.