السعودية والامارات في اليمن: عجز عن الانتصار ورفض للتسليم بالهزيمة

حكام هذه الايام لا يعرفون التاريخ ولا هم يتعظون به!
2019-08-14

شارك
حسين سنان - العراق

علمَنَّا التاريخ أن اليمن قد استعصت على المحتلين والمستعمرين لأسباب كثيرة، بينها طبيعة اهلها الذين يولدون محاربين قبل أن يزيدهم الموقع المميز للبلاد بجباله الصخرية الشاهقة وأوديته العميقة قدرة على الصمود متحصنين بالإرادة والصبر على الجوع والبراعة في القتال وضآلة احجام المقاتلين منهم بحيث يمكن لواحدهم أن يكمن " للعدو" في جورة مغطاة بالشوك ومعه مطرة للمياه وبضع حبات من التمر حتى تجيء اللحظة المناسبة، فاذا العدو صريع واذا المقاتل اليمني يخرج من مكمنه راقصاً، هازجاً ملوحاً ب"البندق" في الهواء... قبل أن ينصرف للبحث عن حزمة قات..

وفي التاريخ أمثلة تشهد لليمنيين بشدة البأس وبالصبر الجميل والاهتمام بمراقبة العدو ودراسة تركيبته العسكرية وخط سيره ومحاولة استدراجه بمعارك وهمية إلى حيث يريدونه أن يكون في ميدان المواجهة لاستيلاد النصر.

وفي التاريخ الحديث أن اليمن السعيد قد هزم الغزاة، عبر التاريخ، بفقره و"إمامه" وتحالفه وقوة شكيمته المعززة بجغرافية ارضه وصعوبة اقتحام مدنه، ولا سيما عاصمة الحكم صنعاء التي يعاني اهلها من نقص الاوكسجين فيصعب التنفس... حتى إذا ما جاءت حزمات القات نسي الناس المناخ وانصرفوا إلى "التخزين" ومع "القات" مشاريب ليس بالضرورة أن تكون مُسكرة، مع شيء من المرطبات والحكايات والنكات والأخبار والاسرار التي لا يجوز "للمخزنين" نقلها او التحدث بها حرصاً على حرمة "المجلس".

يشهد هذا التاريخ أن آل سعود حين تمكنوا، بالتواطؤ مع البريطانيين، ثم مع الاميركيين، إثر اكتشاف النفط في الارض الشاسعة التي أخذها الملك – المؤسس عبد العزيز آل سعود بالسيف والتآمر، قد حاولوا التوسع في اتجاه اليمن، بإغراء الفراغ السياسي والضعف الاقتصادي و"تخلف" الامام احمد حميد الدين، الا أن هذا الامام الداهية قد افاد من الكراهية المتأصلة عند اليمنيين لأهل الصحراء، فهزم الحملة السعودية التي كان يقودها الامير فيصل بن عبد العزيز، مما اضطر الملك إلى التدخل وسحب القوة المهاجمة والسعي إلى تطبيع العلاقات مع اليمن السعيد!

ربما لهذا كله نشأ حلف غير مقدس بين المحمدين على اليمن.. (مع الاشارة هنا إلى أن المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة التي استولدت في ليل - الشيخ زايد آل نهيان كان يعتز بأن قبيلته من أصول يمنية، وحين زار صنعاء للمشاركة في افتتاح سد مأرب (الجديد) الذي موله من "جيبه"، رفع اليمنيون لافتات الترحيب بابن اليمن البار الشيخ زايد (واسموه زايد الخير..).

هكذا انضم الشيخ محمد بن زايد الى الحملة السعودية على اليمن، وقد وضع هدفاً له بدلاً من الشمال جنوب اليمن، الذي تستقبل أرضه بحر العرب المتصل بالمحيط الهندي، فضلاً عن السيطرة على مرفأ عدن الذي كانت بريطانيا تتخذ منه أكبر قاعدة بحرية – جوية في المنطقة، لحماية مصالحها بعنوان " طريق الهند". ولمن ضعفت ذاكرته نشير إلى أن عدن كانت إلى ما قبل 25 سنة، عاصمة لدولة "جمهورية اليمن الجنوبي الديمقراطية الاشتراكية"، وقد حكمها حزب متحدر من صلب حركة القوميين العرب، قبل أن يتجه قادته الى اليسار ويعلنون جمهوريتهم بالاستناد إلى الاتحاد السوفياتي...

على أن هذه الجمهورية لم تعمر طويلاً اذ سرعان ما دب الشقاق بين الرفاق المتمركسين وحصل أكثر من انقلاب على الزعامة والرئاسة (قحطان الشعبي، وسالم ربيع علي- أو سالمين، عبد الفتاح اسماعيل الجوفي، علي ناصر محمد وحيدر ابو بكر العطاس..) وانتهى الامر بحرب اهلية افاد منها رئيس الجمهورية في صنعاء علي عبد الله صالح لإلحاق الهزيمة بالجنوبيين واعادة عدن وملحقاتها إلى جمهوريته... ثم سقط دونها، بعد دهر، ولكن ذلك حديث آخر.

ولقد وجد الملك سلمان، بعدما تولى العرش في الرياض، وبعد أن أُسقط علي عبد الله صالح، ثم اغتيل وهو هارب من صنعاء (على يد الحوثيين على الارجح)، أن المسرح اليمني يصلح لمغامرة سعودية جديدة.. وهكذا فقد غزا اليمن بجيش متعدد الهوية. وقد زاد هذا الغزو، بل هو عزز بالقصد، الانقسام الطائفي في "اليمن السعيد" بين الزيود – وهم طائفة اقرب إلى الشيعة - والشوافع ( وهم اهل السنة).

ويبدو أن "المحمدين" - بن سلمان وبن زايد - قد وجدا في اليمن المفككة والمصطرِعة قواها السياسية ( فضلاً عن الاختلاف المذهبي) والمطرود رئيسها المخلوع عبد ربه منصور هادي - وهو من اصول جنوبيه، وقد أتى به علي عبد الله صالح نائباً للرئيس مراعاة لجنوب اليمن - وجد وليا العهد في السعودية والامارات "أرض فراغ" فقررا أن يملآها.. عسكرياً! هكذا ارسلت السعودية جحافل من جنودها، فيهم الكثير من المرتزقة، بينما بعثت الامارات بجحافل من المرتزقة، قادتهم من الاماراتيين طبعاً، فتمركز "جيشها" هذا في عـــــدن واحتل جزيرة سوقطره، بينما حاولت القوات السعودية التقدم براً بعد غارات جوية على مدار الساعة هدمت الكثير من مدن اليمن السعيد وبلداته وقراه المتناثرة بين الجبال، من دون أن تستطيع حسم الحرب المفتوحة منذ بضع سنوات... بل أن قوات هاتين الدولتين الغنيتين بأكثر مما تستطيعان انفاقه حيث يجب (لتقدم بلادهما ورفعتها وحماية إرث "زايد الخير" وعبد العزيز ال سعود) تواصل دك بلاد الحضارة الأولى في التاريخ الانساني بالعواصم والمدن والقرى المعربشة إلى قمم الجبال التي تعانق السحاب.

لعل هذا التعثر في تحقيق النصر المستحيل واستحالة الاتفاق على تقاسم اليمن التي ترفض أن تموت الا واقفة، هو الذي دفع بولي عهد دولة الامارات لأن يقصد الرياض فيلتقي وليد العهد السعودي للتباحث ومحاولة ايجاد مخرج من هذا الخندق الدموي (اليمن) الذي ما دخله جيش الا وهُزم. وآخر التجارب جيش جمال عبد الناصر الذي ارسله لحماية الجمهورية اليمنية الوليدة من اطماع آل سعود فكان ذلك سبباً مباشراً في هزيمة 1967 أمام جيش الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين..

لكن حكام هذه الايام لا يعرفون التاريخ ولا هم يتعظون به!

مقالات من العالم العربي

للكاتب نفسه

غارة الفشل المزدوج على "الضاحية"

طلال سلمان 2019-08-28

اقصى ما يملكه "القادة العرب"، ملوكاً ورؤساء وامراء، هو أن يطلقوا تصريحات "محايدة" جوفاء تستنكر من دون أن تُدين، و"تلوم" "حزب الله".. لأنه وتَّر الاجواء الهادئة بإسقاط الطائرتين اللتين كانتا...