فلسطين: فرح بالعيد رغم أنف الاحتلال

يليق الفرح بالفلسطينيين أكثر من سواهم، فما يعانونه على يد الاحتلال الاسرائيلي من إنكار ومن عدوان يجعل فرحهم مضاعفاً: هم أبناء منطقة تحتفل كلها، على الرغم من بؤسها المتعدد، برمضان وبالعيد. وهم لا يمكِّنون الاحتلال من افساد فرحهم ولا انتمائهم.

لا يهمهم تواطؤ حكام المنطقة التي ينتمون إليها مع اسرائيل، وتخليهم حين لا يتواطئون. لأنهم يعرفون أنه في عزّ التظاهرات الاخيرة في السودان وفي الجزائر، رُفعت أعلام فلسطين، لا ل"سبب" وإنما تضامناً، وأدين المتواطئون بالاسم، وهم نفسهم من يتآمر على انتفاضاتهم وثوراتهم، تماماً كما كان الحال عليه في ميدان التحرير بالقاهرة 2011.

لم يكف المستوطنون عن اقتحام الاقصى طوال شهر رمضان، حيث رابط فيه المصلون. واقتحموه في آخر ايام الشهر، في 28 رمضان. ولكن، وبعد يوم، افترش الفلسطينيون باحاته، بزهو وإلفة من يعرف أن المكان له.. لا محالة!


06 حزيران / يونيو 2019

المزيد من بألف كلمة

البشر يحاربون العزلة بالموسيقى..

2020-03-19

يجمع أغلب الخبراء على كون "التباعد الاجتماعي" والعزل الصحي هي أنجع الطرق لمكافحة تفشي فيروس كورونا. تباعد جسدي وليس بالضرورة انقطاع وعزلة عن المجتمع، فبالإضافة إلى السلامة الجسدية يجب التنبه...