"قصص غزّة"

2019-04-18

شارك

تصطبغ كل الصور والمواد البصرية التي تصلنا من غزة عادةً بألوان الدماء أو مشاهد الدمار، فينسى العالم الذي اعتاد هذه الصور أنّ في تلك البقعة ناسٌ تأخذ حيواتهم كل الاتجاهات والأشكال، لهم هواياتهم، تجاربهم، أحلامهم. لهم حكايات خاصة، هي "قصص غزّة".

مجموعة من صناع الأفلام والصحافيين الغزاويين أخذوا على عاتقهم نقل هذه القصص في فيديوهات مترجمة للفرنسية والإنكليزية، تعكس النضال اليومي لسكان غزة في حياتهم اليومية. هدفهم أن يكون لأهل غزة صوت وحضور يصنعونه هم بإرادتهم وقصصهم، ولا تصنعه القذيفة والصاروخ حصراً في الأخبار التي تُروى عنهم في النشرات.

المشروع هو في طور النمو، وقد تأسس بدعم من منصة "زمن فلسطين" التي نشأت في فرنسا عام 2018 مقابل ما سمي بـ"موسم إسرائيل في فرنسا 2018"، وكان لتمتين العلاقات بين فرنسا وإسرائيل. ويهدف "زمن فلسطين" لعرض صورة مضادة، فجمَع الفنانين والمدافعين عن حقوق الإنسان وشرع بالتنظيم لنشاطات فنية ومهرجان سينمائي ومنصات إبداعية داعمة لفلسطين، وتلقي التبرعات لتمويل كل ذلك ذاتياً. أمّا "قصص غزة"، فقد بدأت عبر يوتيوب و فيسبوك، بنشر فيديوهات وثائقية قصيرة، منذ آخر شهر آذار/ مارس 2019، منطلقة بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة. أولى القصص كانت عن حلم صبي بترت قدمه بعد اعتداء إسرائيلي، حلمه بلعب كرة القدم، وآخر عن فنان يصنع منحوتات مركّبة من بقايا الشظايا، وآخر لامرأة تحكي عن مشاركتها في المسيرات. هكذا، يرغب المشروع باستعادة قصص غزة بلسان أهلها.

مقالات من العالم العربي

الفلسطينيون في لبنان وحقّ العمل

ربيع مصطفى 2019-07-21

علاوة على التوظيف السياسوي الطائفي على المستوى الداخلي، يأتي المس بحق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان متزامناً مع محاولات جاريد كوشنر تفعيل "صفقة القرن"، وهي التي تصطدم بعقبات من أهمها...