خوف وتعاطف وتفهم: المشهد في بلدة الطرّة على الحدود الأردنية السورية

من موقع "حبر" الأردني، أجواء القلق التي سادت بلدة الطّرة الحدودية شمالي الأردن وآراء أهلها تجاه مسألة فتح الحدود.
2018-07-06

شارك
قرية تل شهاب السورية خلف الفاصل الترابي بين سوريا والأردن، تصوير محمد اغباري (عن موقع حبر)

لم يتوقف دويّ أصوات الانفجارات في محافظة درعا، جنوبيّ سوريا، عن التردّد إلى مسامع أهالي بلدة الطُّرّة الحدوديّة، التابعة للواء الرّمثا شماليّ الأردن، منذ انطلاق الحملة العسكرية الأخيرة للجيش السوري على درعا في 21 حزيران/ يونيو الماضي.

«يوميًّا، بهالليل بتسمع أصوات، مرات بنفزع وبنطلع، بنفكرها [قذيفة] وقعت بقاع الدار من [شدّة] الصوت»، يقول المتقاعد العسكري محمد عبد ربّه، الذي يسكن على بعد مئات الأمتار من الحدود الأردنية السورية.

لكن، وبعد أن أقلقت الأصواتُ -وحدها- الأهالي في الليالي الأولى للحملة، شهدت ليلة الجمعة الفائتة تطوّرًا أفزعهم، إذ سقطت قذائف وشظايا على بعد عشرات إلى مئات الأمتار من منازل بعضهم، ومنهم أحمد الحِنّاوي، المتقاعد من الجمارك الأردنية، والذي كان يسهر مع أفرادٍ من أسرته قبل أن يسمع صوت انفجارِ قذيفة وقعت على مسافة 300 متر تقريبًا غرب منزله.

دفع صوتُ الانفجار بعضَ سكانِ الأحياء المجاورة للتوافد إلى الحارة التي يسكن فيها الحنّاوي، ولم تكن هذه إلا أولى القذائف التي سقطت -ليلتها- بوادي الشومر، الواقع بين الطرّة وجارتها قرية الشجرة، «يعني خلال ساعة نزل حوالي ثلاث قذائف بالمنطقة الغربية، (..) فشكلت حالة رعب كبيرة عند المواطنين، كبيرة جدًّا، والناس فزعت والأولاد صارت تبكي والنسوان طلعت»، يقول الحنّاوي.

النص الكامل على موقع "حبر"

محمد اغباري، شاكر جرّار، نشر بتاريخ الأحد 01 تموز 2018

مقالات من العالم العربي

العالم وفق ترامب

أن يكون لمسألة فلسطين هذا الدور الكاشف يعني أنها تتجاوز موضوعياً دائرة أبناءها المعنيين بها مباشرة لأن أراضيهم سُلبت منهم ولأنهم يتعرضون كل يوم لانتهاكات شتى. أن يكون لها هذا...