متطوعو الموصل

الآلاف من سكان الموصل ما زالوا غير قادرين على العودة إلى بيوتهم بسبب الدمار الكبير الذي سببه القصف الجوي والألغام والعبوات الناسفة التي خلّفها "داعش" (بحسب تقدير الأمم المتحدة، تحتاج المدينة إلى عشر سنوات على الأقل للعودة إلى ما كانت عليه قبل الحرب). وبدل انتظار وعود الحكومة والمجتمع الدولي لإعادة أعمار المدينة المنكوبة، تستند عملية العودة البطيئة على مواطنين عراقيين أطلقوا مبادرات تطوعيّة عديدة لرفع الأنقاض وتنظيف الطرقات وإعادة شيء من الحياة إلى المدينة..


01 آذار / مارس 2018

المزيد من بألف كلمة