موريتانيا وألعابها.. تراث ثري بالتفاصيل

كما عموماً وفي كل مكان، يمكن استنطاق الألعاب التقليدية في موريتانيا لرصد أبعادها السوسيولوجية: دور ربة المنزل للفتاة، تنمية الذهن وصناعة الألفة.. ومنها ما تستخدم فيه ضربات السوط!
2017-03-05

أحمد ولد جدو

كاتب ومدون من موريتانيا


شارك
رجال موريتانيون يلعبون "ظامت"

الفولكلور الشعبي الموريتاني غني بالألعاب التي تختلف بحسب مناطق نشأتها والهدف منها. ويغلب على تلك الألعاب طابع البحث عن التسلية، لكنها تهدف في أحايين أخرى لتنمية القدرات الذهنية للإنسان، وهي ترسم بعض ملامح جسد المجتمع، وتبرز جزءاً من وظائف مكوناته.
ظهرت الألعاب الشعبية الموريتانية في المجتمع القديم كتعبير ثقافي ترفيهي وميل معرفي وفني لجماعة بدوية تعيش حياة بسيطة في أحضان طبيعة نقية، حسب الباحثة الموريتانية "السالكة منت يحظيه".

 

الألعاب التقليدية للمرأة

 

قديماً، كانت لعبة الأوزار (الدمى) مرحلة مهمة في تكوين شخصية المرأة الموريتانية ، فهي عبارة عن دورة تدريبية لتهيئة الفتاة الصغيرة لدورها المرسوم لها من قبل المجتمع، أي ربة المنزل أو "سيدة الخيمة" والمهتمة بشؤونها. ولعبة الأوزار عبارة عن دمية تسمى الوزرة، تُصنع من عظم  فخذ الشاة الذي يغطى بقماش ويشتغل عليه فنياً حتى يصير يشبه امرأة، فيقطع من الأعلى ويملس ويضاف إليه عود وتركب له ضفيرة من الخيوط السوداء ويوضع عليه خرز وحلي ويلبس قطعة من النيلة، وهي نوع من القماش المشهور في موريتانيا. وتصنع  وزرة أخرى تلبس دراعة من النيلة تكشف رأسها لتمثل البنت في عائلة الأوزار. وتؤخذ أعواد متصالبة وتلبس دراعة على شكل رجل هو الأب، ويسمى "بريش"، ويركب له شعر. ويكون للأوزار خيام صغيرة  من الوبر بها مجموعة من الأدوات التقليدية التي تستعمل في الحياة اليومية للمرأة والفتاة والرجل. باختصار، تجسد لعبة الأوزار الحياة العائلية التقليدية الموريتانية القديمة.

 

من الألعاب المهتمة بتنمية القدرات الذهنية في موريتانيا، لعبة "أتحاجي" ــ الأحاجي ــ القائمة على اللغة والتي سكنت في مخيلات الموريتانيين صغاراً وبقيت معهم كباراً

 

ألعاب للذكور الكبار

 

لا يزال الشارع في موريتانيا يشهد تجمع مجموعة من الرجال حول لعبة "ظامت" أو الشطرنج. وهي  لعبة مكونة من العيدان وبعر الإبل (استبدل البعر بالحجارة حالياً). أربعين عوداً يقاتلون أربعين بعرة ضمن جدول من 64 مربعاً كل منها في إحدى زوايا المربعات، والحرب يديرها لاعبان. اللعبة خاصة بالرجال وتتميّز بأنها تهدف لتنمية القدرات الذهنية لدى ممارسها. وللظامت جمهور واسع يشجع المتبارين ويحاول مساعدتهم بالآراء والخطط التي تخوّلهم الانتصار على منافسيهم، ولها أماكن ممارسة ثابتة في شوارع وأحياء العاصمة نواكشوط.
وقال أحمدو ولد محمد وهو أحد الشغوفين باللعبة "ظامت ليست مجرد لعبة، فالأجواء التي تتيحها تخلق نوعاً من الود والحميمة بين لاعبيها وجمهورها وتفتح أفقاً رحباً للنقاش والتفكير".
ومن الألعاب المهتمة بالقدرات الذهنية، لعبة "أتحاجي". ومعظم الأحاجي سكنت في مخيلات الموريتانيين صغاراً وبقيت معهم كباراً. وهي جزء من التراث اللامادي  للبلاد، يرنو من خلالها الموريتانيون الى تطوير قدرات أبنائهم العقلية. تعتمد اللعبة على الأحجية واللغز المقدم في قالب موزون باللهجة الحسانية (هي لهجة المكون العربي أو المنتمي للهوية الثقافية العربية في موريتانيا)، وهي تتطور وتزداد صعوبة بحسب عقل الإنسان وسنه، ويطلب فيها أن يكون الجواب محدداً. وهناك منها ما يناسب الأطفال لبساطتها ومباشرتها. ومن الأمثلة تلك الأحجية التي تقول: "حاجيتگ ما جيتگ عنو هو غار فوگ غارين، والغارين فوگهم نارين، والنارين فوگهم البطحه، والبطحه فوگه الغابة" والجواب هو أن الغار هو الفم، والغاران هما المنخران، والناران هما العينان، والبطحاء هي الجبهة، والغابة هي شعر الرأس.

 

 

نساء موريتانيات تلعبن "السيك"

 

وهناك لعبة "السيك" التي تعتبر  إحدى أشهر الألعاب التقليدية الموريتانية والتي لا يزال لها تواجد ملحوظ. يلعب السيك فريقين. والسيك هو تجمع رملي ينحت على شكل ظهر دابة، يصل طوله لنصف المتر ويطلق عليها اسم "لبرا"، بالإضافة إلى عناصر أخرى مثل "السيكات" وهي عبارة عن ثمانية أعواد مصنوعة من أنواع من الأشجار الموريتانية يبلغ طول كل واحد منها ما بين 35 إلى 40 سنتمتر، وللسيكة وجهين خارجي وداخلي، واحد مزخرف أو مسوّد والآخر متروك ببياضه. وتتكون اللعبة من عناصر أخرى مثل الحجارة أو العيدان أو قطع من القصب "يتحرك" بها كل فريق على ظهر "لبرا" باتجاه الفريق الخصم في محاولة لإخراج عناصره من دائرة التنافس، ويكون البعر لأحدهما والأعواد للآخر، وكل ثمان بعرات أو أعواد تسمى" بكر". ويلعبان أحد وجهي اللعبة وهما: التسييب أو التعطيش وفيها فن وتعتمد على التكتيك.

 

ملامح أخرى..

 

وهذه الألعاب خاصة بأصحاب الهوية الثقافية العربية في موريتانيا. وللمكونات الأخرى ألعابها أيضاً، مثل لعبة "لا نكا بوري بوري بادجو"، إحدى ألعاب  "البولار" وهي قومية من القوميات الإفريقية الموريتانية. وقد قالت الباحثة "السالكة منت يحظيه" عن هذه اللعبة أن "معنى لانكا بوري هو السوط الجميل، وأما بادجو فرجل مشهور باللعب بالسوط. واللعبة عبارة عن رسم خطين وبينهما ربوتين من الرمل، ويكون بين الخطين مسافة مئة متر تقريباً، ويتواجد عدد من اللاعبين ويأخذ الحكم حبلاً ويسمى لانكا ويخفيه في إحدى الردمتين، والمنافسة تكون بالتسابق للبحث عن الحبل، ثم تحدد نقطة تكون على مسافة من الربوتين، وعندما يعثر عليه أحدهم يطارد به الآخرين الذين يهربون منه إلى النقطة، ومن أمسك منهم يضرب بالسوط بعدما يحسب له الحكم عدد الضربات، ويكون الممسوك هو الخاسر".

 

مقالات من موريتانيا

هل يكون لبرامج المرشحين أهمية في انتخابات موريتانيا؟

المرشحون للانتخابات الرئاسية في موريتانيا متعددو الميول والبرامج، ولكن هل لهذا أي أهمية فيما تتدخل عوامل اخرى في خيارات الناخبين، وفيما يتبنى رئيس الجمهورية المنتهية ولايته مرشحاً بعينه ويدعمه علناً،...

للكاتب نفسه

هل يكون لبرامج المرشحين أهمية في انتخابات موريتانيا؟

المرشحون للانتخابات الرئاسية في موريتانيا متعددو الميول والبرامج، ولكن هل لهذا أي أهمية فيما تتدخل عوامل اخرى في خيارات الناخبين، وفيما يتبنى رئيس الجمهورية المنتهية ولايته مرشحاً بعينه ويدعمه علناً،...