بانكسي في باريس؟

لعل الفنان البريطاني، صانع جداريات الشوارع، والمناضل، زار باريس هذا الاسبوع (وهي في أوج انشغالها بمونديال الكرة وبأسبوع الموضة)، أو أرسل من يضع نيابة عنه رسوماته على جدران المدينة، ليبقى هو متخفياً مثلما تمكن منذ سنوات عديدة. الرسومات، كعادة بانسكي، قاسية وساخرة في الادانة (نذكر منها تلك التي تخص فلسطين) وهي استهدفت هنا السياسة الفرنسية في مسألة الهجرة والتعامل مع المهاجرين. وكان سبق له أن رسم في مدينة كاليه حيث كان هناك تجمع لآلاف المهاجرين أطلق عليه "دغل كاليه" رسما لستيف جوبس للتذكير بأن صانع آبل كان بالاصل مهاجرا سوريا الى الولايات المتحدة.

احصيت حتى الان 8 رسومات في باريس، أبرزها واحدة تُظهر طفلة سوداء تغطي بالزهور صليباً نازياً معقوفاً، وقد رسمت قرب نقطة تجمع كبيرة للمهاجرين في "بورت لاشابيل" جرى اخلاؤها بقسوة منذ اسابيع قليلة. واما الثانية فتمثل تحويرا للوحة كلاسيكية تظهر نابليون بونابرت يعبر جبال الالب بين ايطاليا وفرنسا وهي حاليا طريق تسلل للمهاجرين الشاق والمليء بالمخاطر، وقد غطي شكل الفارس برداء أحمر كالدم.


30 حزيران / يونيو 2018

المزيد من بألف كلمة

حياة إيتيل عدنان المتعددة

2021-11-18

تقول الكثير بواسطة القليل، وترى نفسها "شاعرة عربية في اللغتين الإنكليزية والفرنسية، وهذه مشكلة أعيشها، وهي بلا حلّ"... وما اعتبر سمة "طفولية" في ابداعات المختلفة هو في معناه نقيض "السينيكية"...

فتيات وفتيان جنين يتخيلون غداً أكثر مساواة

2021-11-11

واحد وعشرون فتاة وفتى (14 إلى 17 سنة) قدّموا أفكارهم، مشاكلهم اليومية، وتطلّعاتهم نحو مستقبلٍ يحبّونه لأنفسهم، في مشروعٍ نظّمته "شاشات سينما المرأة" في فلسطين تحت عنوان "ما هو الغد؟...