عن الحب والرعب وجواسيس الشّر

مطلوب القبض على الحب! صار الحب هو المجرم الوحيد! يؤلفونه للأفلام والروايات، توليفة لا يعرفونها ولا يعترفون بها. بعضهم يقول: أنا لا أومن بالحب، آخرون يستهينون بكل خفقة في قلب عاشق.هكذا أصبح الحب عارا نتنكر له ونخبئه إن أصابنا، كي لا نتحول هدفا لجواسيس الشر. الإسرائيلي يطلق الرصاص على المصلين في الأقصى بإيعاز من أعداء الحب. الأمريكي أباد الهنود الحمر الذين لم يكونوا سوى أطفال (بحسب
2014-10-22

امتياز دياب

كاتبة من فلسطين


شارك

مطلوب القبض على الحب! صار الحب هو المجرم الوحيد! يؤلفونه للأفلام والروايات، توليفة لا يعرفونها ولا يعترفون بها. بعضهم يقول: أنا لا أومن بالحب، آخرون يستهينون بكل خفقة في قلب عاشق.هكذا أصبح الحب عارا نتنكر له ونخبئه إن أصابنا، كي لا نتحول هدفا لجواسيس الشر. الإسرائيلي يطلق الرصاص على المصلين في الأقصى بإيعاز من أعداء الحب. الأمريكي أباد الهنود الحمر الذين لم يكونوا سوى أطفال (بحسب تعبير لاس كاساس)، من أجل الذهب الأصفر.
العالم أباد العراق مهد الحضارات ومتحف كنوز بابل، من أجل الذهب الأسود. ماذا أيضا عن الذين يبيدون ملايين الفقراء التعساء حول العالم دون ذنب؟ هل هي رغبة الذئاب في التهام «اللحم الأحمر»؟!كل الحكاية بدأت عندما رفضنا يد الحب، هكذا بدأت الحرب على الحياة.
نستهين بمن يهدي وردة، ونسخر ممن يرسم قلبه لحبيبته، ونحتقر من يشعر بالسعادة. نقول عنهم باحتقار: «رومانسيين». نسينا أن أجمل الناس كانوا عشاقا، ومن العشق تركوا لنا إرثا ندهسه كل صباح تحت أقدام الكراهية: لوركا.. نيرودا.. درويش.. نزار.. بيكاسو ..تاركوفسكي.. فلليني.. روميو.. عنتر.. جميل.. عبلة.. بثينة.. جولييت.. وأنا.

***
انقسم البشر بين خائف وزارع للخوف. بين قاتل وضحية. سألت سوريا لاجئا عن الخوف، فقال:« التقيته مرة على حاجز عندما أمسك الجندي بهويتي وهاتفه، ثم وضع هويتي في جيبه وامسك الهاتف، ثم أدرك أنه أخطأ، فمد يده إلى جيبه وأخرج الهوية. في هذه اللحظات الخاطفة، صعدت روحي إلى السماء وأنا وراءها، ميتا لا محالة، ثم عادت وحطت ووراءها جسمي الذي ارتضّت عظامه من هول الصدمة مرة أخرى مع الأرض التي اكتشفت وجودها لأول مرة».وقال لي فلسطيني عن خوفه: «عندما وضعوا خصيتيّ في جرّار وأغلقوه بعنف، ألم فظيع وتهديد دائم بعاهة مستديمة، ما زلت أخاف من أي شيء يغلق».وقال عراقي: «منذ أن وضع احدهم السيف على رقبتي من الخلف، أشعر بجرح غائر».وقالت امرأة: «عندما نال مني قريبي الذي وثقت به. نذل، لم يجرؤ إلا على من منحته ثقتها».ضاع الكل في حاضر بائس ومستقبل معتم وأسئلة بلا إجابات: ماذا يعني أن أمريكا وراء «داعش»؟ وماذا يعني ستة ملاين سوري لجأوا إلى دول الجوار؟ وماذا يعني عداء الكردي لصلاح الدين ابن جلدته، لمجرد أنه بطل قومي عند العرب؟ وماذا عن اللبناني الذي يبحث عن فينيقيته؟ والمصري عن فرعونيته؟

***


محكمة...
ارتجفت الجدران من صوت العدالة في المحاكم الدولية، وغصت المطارات بحاشية هذا الزعيم وذاك الملك. منعت بوابات الأمم المتحدة الحديدية اندفاع المظاهرات المغلوبة على أمرها.
صرحت المنظمة هذه ونددت تلك ولم يسقط أي قناع. كل مصانع العولمة لم تعد تكفي لنسج بطانيات لمنظمات اللاجئين، ولم تعد المزارع تفي بغرض الجياع كما تقول منظمة الغذاء، لبس الأطفال سراويل الرجال وحملوا البنادق الثقيلة على أكتافهم الهشة، أو ظلوا بعورات مستباحة مقابل رغيف لجميع افراد العائلة يأكلونه على استحياء في عتمة المساء. أما النساء فقد تولت ادارة الـ (UN women) إيداعهن في سجونها التي تسميها «بيوت آمنة» بهدف حمايتهن من حـروبٍ، رجالُها فقراء، ويشعل نارها رجال أغنياء.

***


انتحار جماعي في حروب مدمرة، هذا هو مشهد العالم.
إن لم يقتل أحد منهم الآخر برصاصة، وضع له السم في كلمة أو في جملة أو ألحق به العار أو اخترع عنه كذبة تبقيه ذليلا ككلب وحيد. ماذا يفعل العشاق ومن تبقى من «أهل الحب» على هذه الغابة التي اسمها الأرض؟ يختبئون في غرف مهجورة، أو يلتحقون بطوابير النفوس التي تعفنت عندما قتلت الحب؟ «لا يحق لكِ رفع شعار لا نعرفه»، قال لي أحدهم. «لماذا»؟ سألتُ بدهشة:، قال:«هذا يحق فقط لمن مات». كان القائل هو المسؤول في (وكالة) ثقافية شعارها الإبداع والحب والجمال!
وآه يا قيس.آه يا ليلى.

مقالات من فلسطين

للكاتب نفسه

عصير اللوز هو مَرامهم

جزء من تأريخ لمدينة القدس عبر قصص يتذكرها أهلها، تروي كل حجر وكل زقاق، وتروي أساليب السلب والاستيلاء الممارسة من قبل اسرائيل.

الأميرة الهاربة من الشرق وإليه

..تصف حياتها في الغرب، والعقلية الغربية والعادات. تتحدث عن صعوبة العيش مع الآخر الذي كوّن فكرة راسخة عن المجتمعات الشرقية، تعبر عن دهشتها لاستغلال عمال المناجم وفقرهم في اوروبا، وبالمقابل...

هل تعرفون سلافة الحجاوي؟

إمرأة في الثالثة والثمانين، ولدت في نابلس ورحلت الى بغداد في النكبة وتعيش اليوم في رام الله. كانت  أول من ترجم أشعار "كفافيس" لقراء اللغة العربية، وترجمتْ "لوركا" كما "ت....